انطلاق “أسبوع المقاولات” لجهة كلميم واد نون

كلميم – انطلق، اليوم الثلاثاء بكلميم، ” أسبوع المقاولة”، الذي تنظمه الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة “مغرب المقاولات” الى غاية السابع من فبراير الجاري.

وينظم هذا الأسبوع بشراكة مع مجلس جهة كلميم واد نون وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بكلميم.

وفي هذا الإطار أكد المدير العام ل”مغرب المقاولات”، إبراهيم أرجدال، أن التوجيهات الاستراتيجية للوكالة تقوم على تطوير المبادرة المقاولاتية باعتماد مقاربة تهدف الى ضمان خدمة القرب للمقاولات.

ويروم هذا الأسبوع الأسبوع، الذي تجري لقاءاته في مدن كلميم وسيدي إفني وطانطان وبويزكارن والوطية الاسبوع، يضيف السيد أرجدال، تقوية الشراكة مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة وتعريف رؤساء المقاولات وحاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين بالجهة ببرامج الدعم والمواكبة التي توفرها وكالة مغرب المقاولات.

كما يروم التعريف بنظام المقاول الذاتي وبرامج التسريع لفائدة المقاولات الناشئة والمبتكرة، وبرامج الإدماج الرقمي.

وفي هذا السياق اعتبر رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم واد نون، الحسين عليوي، أن هذا الحدث يسعى الى تشجيع ريادة الأعمال والاستثمار، مبرزا أهمية المقاولة كمحرك حقيقي للتنمية الاقتصادية وخلق الثروات ومناصب الشغل والابتكار التكنولوجي، وكذا مساهمتها بشكل كبير في تعزيز جلب الاستثمار على المستوى الوطني.

وذكر بأن المغرب يتوفر على نسيج مقاولاتي يتكون من 93 في المائة من المقاولات الصغيرة والمتوسطة ،والتي تعتبر فضاء لتشجيع روح المبادرة الذاتية، مسجلا أنه بالرغم من ذلك لا تساهم في الناتج الداخلي الخام سوى ب 20 بالمائة بسبب عدد من الصعوبات التي تواجهها.

أما والي جهة كلميم واد نون محمد الناجم أبهاي، فأكد أن هذا الأسبوع، الذي يتزامن مع اعطاء الانطلاقة ل”البرنامج المندمج للدعم والتمويل المقاولاتي” من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، سيساهم في تعزيز المكتسبات والمنجزات التي عرفتها وتعرفها الجهة في إطار تنفيذ مجموعة من البرامج التنموية، منها على الخصوص النموذج الجديد لتنمية أقاليم جهة كلميم واد نون.

وأوضح أن هذا البرنامج، الذي وقعت الاتفاقية الخاصة به أمام أنظار جلالة الملك بالداخلة في فبراير 2016، رصد غلافا ماليا يفوق 161 مليون درهم لمحور إنعاش التشغيل ودعم المقاولات.

كما ذكر بإحداث جمعية “كلميم واد نون مبادرة” ، في إطار هذا البرنامج، والتي رصد لها غلاف مالي يصل الى 6 ر 26 مليون درهم ، 18 مليون درهم ممولة من قبل مجلس الجهة ، و 6 ر 8 مليون درهم من قبل مغرب المقاولات.

وأشار الى أن هذا الأسبوع سيشكل داعمة أساسية للتنزيل الأفضل للبرامج التي يتم تنفيذها في إطار الشراكة مع وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب والجماعات الترابية والمبادرة الوطنية لتنمية البشرية.

من جهتها ذكرت رئيسة الجهة السيدة امباركة بوعيدة، ب”البرنامج المندمج للدعم والتمويل المقاولاتي”، الذي اعتبرته بالمبادرة “التاريخية” التي تروم تسهيل ولوج المقاولات للتمويل و خطوة لإيجاد حلول للبطالة .

ومن شأن كل المبادرات التي قام بها المغرب في هذا المجال، تضيف ، بلورة أجوبة مستعجلة لاستيعاب وتجاوز أهم الصعوبات التي تعيق الشباب وحاملي المشاريع الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة للولوج الى التمويل .

وأشارت الى هذ الأسبوع سيساهم في تعزيز الفكر المقاولاتي وروح المبادرة الحرة وتعزيز المبادرات التي قام بها مجلس الجهة عبر الشراكات التي عقدها في هذا الإطار لا سيما مع جمعية ” كلميم واد نون مبادرة” أو عبر برنامج التنمية المندمجة الخاص بالجهة، أو عبر شراكات أخرى مع “مغرب المقاولات” التي سيصادق عليها المجلس قريبا .

ودعت كل الفعاليات الى المساهمة في إرساء دعائم حكامة جيدة حول موضوع التشغيل والتشغيل الذاتي، خصوصا، والهادفة الى تعزيز الدور التنموي من خلال تبسيط وتسهيل عملية الولوج للقروض والانفتاح أكثر على المقاولات الذاتية وتمويل الشركات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة وتسهيل ادماجها المهني والاجتماعي.

كما دعت السيدة بوعيدة الى إيجاد السبل الكفيلة بتفعيل دينامية في العديد من القطاعات الاقتصادية كالفلاحة والصيد البحري والتجارة والصناعة والسياحة والصناعة التقليدية وتربية المواشي وذلك لتوفر الجهة على مؤهلات طبيعية واقتصادية لا زالت لم تستغل بالشكل المطلوب، الأمر الذي يضيع على الجهة العديد من فرص الشغل القارة.