كلميم واد نون.. ورشات تكوينية للأساتذة والتلاميذ للرفع من وتيرة استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

كلميم- انطلقت أمس بكلميم ورشات تكوينية جهوية حول الاستخدامات الإيجابية للشاشات الرقمية والبرمجة المعلوماتية باستخدام برنامج “سكراتش” (تطبيق وضع لأهداف تربوية تعليمية تمكن التلاميذ من التعلم والتعبير عن قدراتهم من خلال تقنيات حديثة).

 

وتستهدف هذه الورشات ، التي تنظمها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون الى غاية الثامن من فبراير الجاري، حوالي 40 أستاذة وأستاذا، وأزيد من 90 تلميذة وتلميذا بالسلك الثانوي الإعدادي بالمديريات الإقليمية (كلميم، طانطان، سيدي إفني ، وأسا الزاك).

وتروم هذه الورشات، حسب بلاغ للأكاديمية، الرفع من وتيرة إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم باعتباره من الرهانات الكبرى للمنظومة التربوية.

وفي هذا الإطار ذكر مدير الأكاديمية مولاي عبد العاطي الاصفر بأهمية بالانعكاس الإيجابي لاستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على تمدرس التلاميذ ، على اعتبار أن هذا الاستعمال يضعهم في حالة التعلم النشيطة، ولاسيما مؤثرات الصوت والصورة التي تنمي القدرات الحسية والحركية والوجدانية والمعرفية وتمكنهم من اتخاذ المبادرات واكتساب ملكة التغيير.

وأبرز ، يقول المصدر، أن إدماج بعض مكونات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المناهج الدراسية الرسمية سيمكن المدرسة المغربية من لعب أدوارها الأساسية المتجلية في قدرتها على المواكبة السريعة والملائمة لتحولات محيطها المحلي والعالمي.

وتأتي هذه الورشات التكوينية في إطار تفعيل أهداف الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015/2030، ومقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة ما يتعلق بتطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وكذا في إطار الأنشطة والتجارب النموذجية التي تقوم بها مديرية مشروع “جيني” مع الشركاء والجمعيات التي تهتم بإدماج التكنولوجيات الحديثة الكفيلة بتجويد العمليات التعليمية التعلمية.