أسرة المقاومة بسيدي إفني تندد بالسلوك الإعلامي “المنحط” لقناة تلفزية جزائرية

سيدي إفني – نددت أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير بإقليم سيدي إفني، بالسلوك الإعلامي “المنحط” لقناة تلفزية جزائرية بتطاولها على الشعب المغربي ورموزه الثابتة ومؤسسته الملكية في شخص صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وأعربت أسرة المقاومة وجيش التحرير بالإقليم، في بيان أعقاب اجتماع، اليوم الأربعاء، عن “شجبها للسلوك الإعلامي المنحط والبديء و اللاأخلاقي، والمحاولة اليائسة للنيل من الثوابت الوطنية للمملكة ومقوماتها التاريخية والحضارية”.
وعبرت عن استنكارها “الشديد” للخط الإعلامي الذي تنهجه هذه القناة الإعلامية وما تضمنه سلوكها “المنحط” من “تطاول واضح وصريح” على الشعب المغربي وعلى شخص جلالة الملك من خلال تعابير “لا تمت بأي صلة للغة السخرية”، وهو ما يعبر “عن المستوى المتدني للأبواق الإعلامية لدى النظام الجزائري، ويعكس المستوى المهني والفني الرديء لدى القائمين على هذه القناة الإعلامية وانحطاطهم المهني”.
وأشار البيان، إلى أن أسرة المقاومة وجيش التحرير تحمل “النظام الجزائري المسؤولية كاملة لما تروجه هذه القناة الإعلامية ومثيلاتها من مساس وإساءة للرموز والقيادة الوطنية للشعب المغربي، في محاولات يائسة للتشويش على المسار التنموي المغربي، بالتضليل أحيانا، والكذب المكشوف أحايين أخرى، فضلا عن الانتصارات الدبلوماسية والميدانية المتلاحقة التي حققتها المملكة في الدفاع عن الوحدة الترابية والوطنية”.
ودعت في بيانها، وسائل الإعلام الجزائرية إلى “امتطاء صهوة الحياد والتجرد والموضوعية والامتثال لضوابط المسؤولية والالتزام بأعراف وأخلاقيات مهنة الصحافة في تعاطيها مع الشأن المغربي، حفاظا على الروابط التاريخية وصيانة للمشترك النضالي الذي خاضه المجاهدون من أبناء الشعوب المغاربية وفي مقدمتهم الشعب المغربي بدمائهم الزكية العطرة وسطروا حروفه النيرة ومعالمه الوضاءة ومناراته التليدة بجليل أعمالهم وسخي تضحياتهم في سبيل نصرة الجزائر الشقيقة في حربها التحريرية من براثن التسلط الاستعماري والنفوذ الأجنبي”.
كما أكدت “تشبثها بالوحدة الترابية للمملكة والدفاع عنها بكل غال ونفيس، انطلاقا من إيمانها بعدالة قضية الصحراء المغربية في ظل سيادة المملكة وقيادة ضامن وحدتها وعزتها وكرامتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس (..) .