أصداء انتخابية من جهة كلميم – وادنون

كلميم – واصل حزب الحركة الشعبية بإقليم أسا الزاك حملته الانتخابية بتنظيم جولات ميدانية، أمس الخميس، بمدينة الزاك، لشرح الخطوط الرئيسية لبرنامج الحزب بالمدينة، مع تقديم مرشحي ووكلاء اللوائح.

+++++++++++++

— يهدف حزب التقدم والاشتراكية بإقليم كلميم، في برنامجه الانتخابي المحلي الخاص باستحقاقات 8 شتنبر الجاري، إلى إعادة بناء استراتيجية تنموية بالإقليم، وتأهيل العنصر البشري، واستغلال الامكانيات السياحية والتنوع الثقافي واللغوي.

وأبرز المنسق الجهوي للحزب بجهة كلميم – واد نون، عبداللطيف الصافي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن من أولويات الحزب إعادة الثقة في المؤسسات المنتخبة محليا وإقليميا وجهويا، واستدارك ما ضاع من الزمن التنموي انطلاقا من إعادة بناء استراتيجية تنموية، بالارتكاز على ما جاء به النموذج التنموي الجديد الذي يشكل رافعة أساسية للتنمية.

كما يؤكد البرنامج، بحسب السيد الصافي، وهو مرشح الحزب لانتخابات بلدية كلميم، على ضرورة استغلال الإمكانيات السياحية بجهة كلميم – وادنون، سواء الشاطئية أو الواحاتية، واستثمار تنوعها الثقافي واللغوي، وكذا الاهتمام بالبنيات التحتية (طرق) وبنيات الاستقبال السياحية.

ولتنزيل هذه الأهداف، يدعو الحزب إلى النهوض بالرأسمال البشري عبر تأهيل الطاقات المحلية، وتملك النخبة السياسية والفاعلين الاقتصاديين ومنظمات المجتمع المدني لقيم المواطنة المسؤولة.

++++++++++++++++++++++

— أكد البشير عدي، عضو الأمانة المحلية لحزب جبهة القوى الديمقراطية بكلميم، أن الحزب يمتلك رؤية للتنمية الترابية بجهة كلميم – وادنون تنطلق من تشخيصه للإمكانيات والمؤهلات التي تزخر بها هذه الجهة من شواطئ وواحات.

وأضاف أن السياحة تعد قطاعا واعدا بالمنطقة بالنظر لما تتوفر عليه من إمكانيات سياحية جد مهمة، مثل حامة “أباينو” بكلميم التي يتم حاليا تهيئتها للاستقبال، إضافة إلى السياحة الايكولوجية.

ويهدف الحزب أيضا إلى تحقيق إقلاع صناعي بالجهة، خاصة وأن هناك قطاعات اقتصادية في حاجة إلى استثمار عمومي وخاص، والعمل على إرساء سياسات عمومية تقوم على الالتقائية، وكذا تقريب الإدارة من المواطن، وتوفير بنيات تحتية لتوفير تنافسية وجاذبية استثمارية.