إشكاليات التنمية السياحية المستدامة بجهة كلميم وادنون موضوع ملتقى وطني بكلميم

كلميم – انطلقت اليوم الأربعاء بكلميم ، أشغال ملتقى وطني حول السياحة المستدامة تحت شعار “جهة كلميم وادنون وإشكاليات التنمية السياحية المستدامة” تنظمه الجمعية المغربية لتنمية السياحة المستدامة بشراكة مع جمعية “أولاد داوود للتنمية السياحية”(كلميم) .

ويهدف هذا الملتقى المنظم الى غاية 20 نونبر الجاري، إلى اكتشاف المنتوج السياحي لجهة كلميم وادنون، وتبادل الخبرات والتواصل بين المهنيين في مجال السياحة المستدامة بالجهة مع نظرائهم بمختلف الفروع الجهوية المنضوية تحت لواء الجمعية المغربية لتنمية السياحة المستدامة .

كما يروم الملتقى، بحسب المنظمين، تسليط الضوء على الموروث الثقافي والحضاري لواد نون والصحراء ككل ، وتشجيع الباحثين والمهتمين لسبر أغوار هذا التراث الغني والمتنوع، وكذا العمل على تنمية المنتوج السياحي لمختلف الوجهات السياحية والترويج له محليا ووطنيا ودوليا.

وأكد نائب رئيس الجمعية المغربية لتنمية السياحة المستدامة، صلاح الدين بنماموس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى يهدف الى التلاقي والتعارف ما بين مهنيي السياحة المستدامة بجهة كلميم وادنون مع نظرائهم المنخرطين بالجمعية ، مشيرا إلى أن الملتقى يعد ورشة مفتوحة لبلورة منتوج سياحي مستدام على مستوى الجهة نظرا لما تختزنه من غنى وتنوع تراثي .

من جهته، أبرز رئيس جمعية “أولاد داوود للتنمية السياحية” ، حسن بنشين، في تصريح مماثل، أن الملتقى يهدف الى التعريف والنهوض بالسياحة بالجهة التي تزخر بمؤهلات طبيعية (واحات، شواطئ ..) ومآثر تاريخية، مبرزا أهمية السياحة المستدامة لما تلعبه من دور في التعريف بالمنطقة ومساراتها السياحية والتسويق لها محليا ودوليا.

ويتضمن برنامج هذا اللقاء استعراض مختلف التجارب السياحية ومنها المنتوج السياحي لمدينة كلميم وواحات أسرير وتيغمرت والأطلس الصغير، وورشات حول تثمين المنتوج السياحي بواحات الأطلس الصغير ، وكذا عروض حول عدد من المواقع الأثرية ، فضلا عن تنظيم جولات استكشافية لمعالم أثرية بمدينتي كلميم وأسا.