إطلاق وتدشين عدة مشاريع تنموية بإقليمي كلميم وسيدي إفني بمناسبة تخليد الذكرى ال67 لعيد الاستقلال المجيد

كلميم / تم، اليوم مؤخرا، إعطاء الانطلاقة وتدشين عدد من المشاريع التنموية بإقليمي كلميم وسيدي إفني، بمناسبة الذكرى السابعة والستين لعيد الاستقلال المجيد.

وهكذا، قام والي جهة كلميم وادنون، عامل إقليم كلميم، محمد الناجم أبهاي، رفقة وفد ضم، على الخصوص، رئيسة مجلس الجهة، مباركة بوعيدة، ومنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، بإعطاء انطلاقة سلسلة من المشاريع المبرمجة في عدة جماعات ترابية.

فبجماعة لقصابي تكوست إقليم كلميم ، وبعد أن استمع لشروحات حول عدد من هذه المشاريع تهم تزويد عدة دواوير بالشبكة الكهربائية، أعطى الوالي انطلاقة أشغال مشاريع الربط الكهربائي لهذه الدواوير، تندرج في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية في العالم القروي.

ويتعلق الأمر بمشروع الربط الكهربائي لدوار ميرمان بجماعة القصابي يتضمن إنشاء خط كهربائي على طول 1.2 كلم وآخر على 5.42 كلم، وبناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 160KVA ، وذلك بتكلفة تقدر بمليون و267 ألف درهم بتمويل من مجلس جهة كلميم وادنون.

كما تشمل هذه المشاريع تزويد ساكنة دوار لكراير بجماعة أفركط بالتيار الكهربائي (مليون و772 ألف و456 درهم) ، عبر تمديد شبكة ذات جهد متوسط (2 كلم) ومنخفض (8 كلم) ، وكذا تزويد دوار تاوريرت بشبكة كهربائية ذات جهد منخفض (1.2 كلم) ومتوسط (2.10 كلم ) مع بناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 50KVA ، وذلك بغلاف مالي يقدر ب 662 ألف درهم.

وسيتم بجماعة أسرير إنشاء شبكة كهربائية ذات توتر منخفض ومتوسط لتزويد دوارين هما رأس النسر بالكهرباء مع بناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 160KVA (مليون و686 ألف درهم)، ودوار بحيرة خلوف مع بناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 50KVA (242 ألف درهم).

وعلى مستوى جماعة تركا وساي، سيتم إنشاء شبكة كهربائية ذات توتر منخفض ومتوسط لتزويد دوار بكركور بالكهرباء مع بناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 160KVA (660 ألف درهم) ، ودوار فوم انجمو لحمر مع بناء وتجهيز مركز تحويل بقدرة 50KVA (180 ألف درهم ) .

وبجماعة الشاطئ الأبيض، أعطى السيد أبهاي، انطلاقة أشغال بناء مخيم صيفي على مساحة 6 هكتارات منها 4232 متر مربع مغطاة، تابع لوزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الشباب) وذلك بتكلفة تبلغ 28 مليون و220 ألف درهم.

كما تم تدشين الطريق الرابطة بين جماعتي لبيار والشاطئ الأبيض على طول 28 كلم (8مليون و570 ألف درهم) .

وبإقليم سيدي إفني، أشرف السيد أبهاي مرفوقا بعامل الإقليم ، الحسن صدقي، والسيدة بوعيدة ، على تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع في مجال تعزيز البنية الطرقية.

فبجماعة اثنين أملو، تم إعطاء الانطلاقة لمشروعين، الأول يهم بناء الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 21 والطريق الإقليمية رقم 1903 عبر إدشطاط إغير نبراهيم و تولاشت على طول 16.7 كلم وذلك بغلاف مالي يقدر ب 18 مليون و314 ألف درهم بتمويل من مجلس جهة كلميم وادنون .

أما المشروع الثاني فيهم بناء مسلكين طرقيين الأول يربط بين دوار إد عبدالله ومسعود ، ودوار إد زاكا على طول 9.4 كلم، فيما يربط المسلك الطرقي الثاني بين دوار تين كازو ودوار بيزدي عبر دوار تورضا على طول 3.6 كلم وذلك بتكلفة تبلغ 9 مليون و660 ألف درهم بتمويل من مجلس جهة كلميم وادنون .

ويهدف هذان المشروعان إلى فك العزلة عن 11 دوارا وتنمية النشاط التجاري والاقتصادي وكذا تسهيل الولوج للخدمات الصحية والإدارية.

وبجماعة تنكرفا، قام والي الجهة بتدشين مجموعة من المشاريع الطرقية تم إنجازها بتمويل من مجلس جهة كلميم وادنون، ويتعلق الأمر بالطريق الرابطة بين الطريق الإقليمية 1915 (جماعة أيت الرخا) ودوار أيت عابد (جماعة سبت النابور ) على طول 9.5 كلم (8 مليون و399 ألف درهم)، والطريق الرابطة بين سبت النابور –زكور عبر دوار إيكرهان ودوار إيد زايد على طول 8 كلم (10 مليون و483 ألف درهم)، وكذا المقطع الطرقي الرابط بين الطريق الإقليمية 1914 والطريق الإقليمية 1919 على طول 12 كلم بجماعة أنفك (13 مليون و554 ألف درهم).

كما تم تدشين الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية 21 نحو دوار بيزمزن عبر دوار تملالت على طول 12 كلم بجماعة مستي(9 مليون و72 ألف درهم)، والطريق الرابطة بين بوطروش و إكني أورام على طول 8 كلم (9 مليون و745 ألف درهم)، والطريق الإقليمية 1903 على طول 30 كلم الرابطة بين مستي وتيوغزة(14 مليون و225 ألف درهم).

وتم أيضا إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء أربعة مقاطع طرقية بتمويل من مجلس الجهة، تهم بناء الطريق الرابطة بين فيلالت وتغرات على طول 6 كلم بجماعة سبت النابور(4 مليون و150 ألف درهم)، وبناء المسلك الطرقي الرابط بين الكور و إدوسالات على طول 8.124 كلم بجماعة تيوغزة (6 مليون و365 ألف درهم)، وكذا بناء الطريق الرابطة بين القبر وتركين على طول 8.35 كلم بجماعة أربعاء أيت عبدالله(4 مليون و942 ألف درهم)، بالإضافة بناء الطريق الرابطة الرابطة بين الطريق الجهوية 117 وتكجكالت على طول 3.8 كلم والطريق المؤدية إلى دوار أكني إكرارن وإدبلا على طول 2 كلم بجماعة إبضر(3 مليون و94 ألف درهم).

كما أعطيت انطلاقة أشغال مشروع توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1305 على طول 27 كلم ، وبناء الطريق الإقليمية رقم 1918 على طول 10 كلم ، وبناء الطريق غير المصنفة الرابطة بين الطريق الإقليمية 1918 والطريق الإقليمية 1903 على طول 10 كلم وذلك بتكلفة مالية تقدر ب 70 مليون درهم بتمويل بين مجلس الجهة، ووزارة التجهيز والماء .

وتم أيضا إعطاء انطلاقة أشغال تحسين وإصلاح الأضرار الناجمة عن الفيضانات بالطريق رقم 1305 الرابطة بين تنكرفا وإكيسل بين النقطة الكيلومترية 000+0 والنقطة الكيلومترية 337+27 على طول 27.337 كلم وذلك بتكلفة تقدر ب 48 مليون درهم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرزت السيدة بوعيدة أهمية هذه المشاريع التنموية، مشيرة إلى أن عددا من هذه المشاريع يتم تمويلها من طرف مجلس جهة كلميم وادنون في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية في العالم القروي والذي يساهم فيه مجلس الجهة بأزيد من 40 بالمائة من ميزانية المجلس.