اختيار يحيى الوزكاني عضوا بشبكة شباب شمال إفريقيا

بويزكارن (إقليم كلميم) ، – تم، مؤخرا، اختيار الأستاذ والفاعل الجمعوي، يحي الوزكاني، عضوا بشبكة شباب شمال إفريقيا والشرق الأوسط التابعة للمكتب الاقليمي للمفوض السامي لحقوق الانسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان).

وأكد السيد الوزكاني، الذي ساهم في تأسيس هيئات حقوقية راكمت رصيدا من العمل الترافعي لصالح حماية والنهوض بحقوق الانسان ك(العصبة الأمازيغية لحقوق الانسان) أن فئة الشباب تحظى منذ سنوات بمكانة مهمة ضمن خطط عمل المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة.

وأوضح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المفوضية تتطلع من خلال مجموعة من البرامج والفعاليات لتعزيز حقوق الانسان، لاسيما، لدى فئة الشباب التي توجد اليوم في قلب الانتقالات الديمغرافية والديمقراطية التي تعرفها كثير من البلدان، بالرغم من أنها تشكل “الفئة الأقل تمثيلا في مستويات صنع القرار، والفئة الأكثر تضررا من كثير من الأزمات الاقتصادية والبيئية التي يعرفها العالم” .

وذكر بتركيز المفوضة السامية لحقوق الانسان في خطاب الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان السنة الماضية على أهمية إسماع صوت الشباب واحترام حقوقهم وحرياتهم الأساسية.

وتروم شبكة شباب شمال إفريقيا والشرق الأوسط، يقول، تمكين الشباب الشغوفين بحقوق الانسان من فضاء للحوار وتقاسم التجارب وعرض التحديات و المقترحات والممارسات الجيدة وسبل التقدم فيما يتعلق بأعمال حقوق الشباب وحرياتهم الأساسية.

وسيبحث أول مؤتمر إقليمي تشارك فيه شبكة شباب المكتب الاقليمي للمفوضية السامية لحقوق الانسان بشمال افريقيا والشرق الأوسط (يومي 7 و 8 دجنبر الحالي) موضوع: ” حق الشباب في المشاركة في الحياة السياسية”.

ويترأس يحي الوزكاني (38 سنة) المزداد بمدينة بويزكارن (إقليم كلميم)، حاليا، المهرجان الدولي لأفلام حقوق الانسان بكلميم والذي يسعى لتحسيس الجمهور بقيم ومبادئ حقوق الانسان من خلال السينما والفيلم.

وانتخب السيد الوزكاني، وهو أيضا رئيس فرع أيت بوفلن للجمعية الاقليمية لذوي الحقوق ومستغلي ومنتجي أركان، مديرا لمرصد الجنوب لسياسات التنمية الذي يعنى بتقييم السياسات والبرامج المحلية بناء على المقاربات الحديثة للتنمية وضمنها مقاربة حقوق الانسان.