افتتاح مدرسة للتحكيم في كرة القدم بطانطان

طانطان / تم، أمس الجمعة بطانطان، افتتاح مدرسة للتحكيم في كرة القدم، وذلك تحت إشراف المديرية الجهوية للتحكيم التابعة للعصبة الجهوية كلميم وادنون لكرة القدم.

ويندرج إحداث هذه البنية الرياضية، التي تسعى إلى تكوين أطر رياضية شابة متخصصة في التحكيم الرياضي لكرة القدم، في إطار الاستراتيجية التي تنهجها العصبة الجهوية لكرة القدم من أجل توسيع قاعدة الممارسين من لاعبين وحكام .

وأكد محمد الدوش، عضو المكتب المديري للعصبة الجهوية كلميم وادنون لكرة القدم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن افتتاح مدرسة للتكوين في مجال التحكيم بطانطان يأتي في إطار استراتيجية العصبة في مجال التأطير و التحكيم، مضيفا أن أزيد من 52 شابا تتراوح أعمارهم بين 14 و 23 سنة، سيتلقون في غضون الأسبوع المقبل تكوينا في مجال التحكيم من أجل مواجهة النقص الحاصل في هذا المجال على مستوى المدينة.

من جهته، قال عبد الهادي نوميري، مكون جهوي بعصبة جهة كلميم وادنون لكرة القدم، إن هذه المدرسة الرياضية التي تم إحداثها في إطار التنسيق بين العصبة والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة بطانطان، تروم تكوين مجموعة من الحكام الشباب ليصبحوا حكاما وطنيين ودوليين، ويمثلون إقليم طانطان في كافة المحافل الرياضية الدولية.
وينضاف هذا المشروع الرياضي إلى مدارس أخرى للتحكيم تم افتتاحها بمدينتي كلميم و بويزكارن وجماعة تغجيجت (إقليم كلميم)، وأيضا مدينة الزاك (إقليم أسا).

و سيتلقى الحكام الشباب الراغبين في ممارسة التحكيم، تكوينا نظريا و تطبيقيا كل أسبوع، على يد حكام مكونين و وطنيين، من أجل توسيع قاعدة التحكيم في جهة كلميم وادنون.