اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلميم واد نون تعقد دورتها العادية الأولى

كلميم – انطلقت اليوم السبت بكلميم أشغال الدورة العادية الأولى للجنة اللجهوية لحقوق الإنسان بجهة كلميم واد نون ، وذلك بعد تنصيب أعضائها الجدد في 17 شتنبر الماضي.

و أكد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلميم وادنون، ابراهيم الغزال، أن هذا الاجتماع، الذي ستستمر أشغاله حتى يوم غد الأحد، هو بمثابة انطلاقة فعلية لاستكمال هياكل اللجنة ، وأيضا إطلاق دينامية جهوية تتعلق باستراتيجية عمل المجلس الوطني لحقوق الانسان سواء على المستوى الوطني أو الجهوي.

وأبرز الغزال، في كلمة، أهمية اللجان الدائمة داخل المجلس الوطني لحقوق الانسان باعتبارها عصب العمل داخل هياكله بعملها على وضع خطة العمل وإرساء البنيات التي يمكن أن تعطي للعمل في مجال حقوق الانسان فعالياته ونجاعته.

وقال إن آمالا عريضة تعلق على هذه اللجان للتصدي للتحديات، والاستجابة للتطلعات والانتظارات العديدة سواء التي تخص المؤسسات الوطنية العاملة في هذا المجال أو المجتمع المدني الحقوقي.

كما تضعنا، يضيف الغزال، أمام مسؤوليات “جسيمة تتعلق برصد فعلية حقوق الانسان وقياس أثر المنجز الحقوقي الذي تراكم طيلة هذه السيرورة الطويلة سواء تلك التي ساهم فيها المجلس أو مؤسسات أخرى متعددة”.

وقدمت خلال اليوم الأول لهذا الاجتماع، عروض تناولت أدوار واختصاصات المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية، وكذا تطور فكرة إنشاء المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في طابعها الدولي منذ عام 1946، وأيضا تطور هذه الفكرة على المستوى الوطني من خلال إنشاء المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان سنة 1990 الذي تحول عام 2011 إلى مؤسسة وطنية، ليعاد تنظيمه في 2018 بناء على القانون رقم 14-76 .

كما تم بالمناسبة، تسليط الضوء على مختلف الأنشطة التي نظمتها اللجنة الجهوية خلال الولاية الأولى، في مجال حماية والنهوض بثقافة حقوق الإنسان، فضلا عن مناقشة الميثاق الأخلاقي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وإعمال المادة 34 من النظام الداخلي الخاصة بإحداث مجموعات العمل الموضوعاتية، وتعيين منسقي ومقرري هذه المجموعات. وستتواصل أشغال هذا الاجتماع ، غدا، بتدارس بلورة مخطط عمل اللجنة خلال الفترة 2021-2023، وتدارس والمصادقة على مخطط العمل من طرف مجموعات العمل الموضوعاتية .