المجلس الإقليمي لكلميم.. قطاع الصحة محور الدورة العادية لشهر يناير الجاري

كلميم – خصص المجلس الإقليمي لكلميم دورته العادية لشهر يناير الجاري، المنعقدة اليوم الاثنين، للتداول ومناقشة عدة قضايا تهم قطاع الصحة بالإقليم.

وخلال هذه الدورة، التي ترأسها رئيس المجلس محمد الحبيب نازومي، بحضور والي جهة كلميم – واد نون عامل إقليم كلميم محمد الناجم أبهاي، تمت المصادقة، بالإجماع، على اتفاقية شراكة بين المجلس والمديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، تروم تجهيز قاعة بالمعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بكلميم بتجهيزات من أجل الدراسة لفائدة طلبة المعهد.

ويلتزم المجلس الإقليمي، بموجب هذه الاتفاقية، بتوفير اعتمادات بقيمة 200 ألف درهم لاقتناء هذه التجهيزات، بينما تلتزم المديرية الجهوية للصحة، على الخصوص، بضمان صيانة هذه التجهيزات ووضعها رهن إشارة المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة.

كما صادق أعضاء المجلس، خلال هذه الدورة، على رفع ملتمس إلى وزارة الداخلية بشأن دعم التعاقد مع أطباء من أجل سد الخصاص الحاصل في قطاع الصحة بإقليم كلميم.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس المجلس الإقليمي، أن هذه الدورة العادية الأولى خلال الفترة الانتدابية الحالية، هي فرصة للتأكيد على العزم القوي للمجلس من أجل تحقيق تنمية مندمجة تتسم بالنجاعة والاستدامة وذلك من خلال بذل المزيد من الجهود والترافع حول قضايا التنمية الإقليمية بمختلف تجلياتها القطاعية.

وتميزت أشغال هذه الدورة بتقديم عرض حول واقع وآفاق قطاع الصحة بإقليم كلميم في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتطرق المدير الجهوي للصحة والحماية الاجتماعية بكلميم – واد نون، سعيد بوجلالة، بالخصوص، إلى العرض الصحي على مستوى إقليم كلميم، ومؤشرات التغطية الصحية.

كما استعرض السيد بوجلالة المؤشرات الصحية والوضعية الوبائية بجهة كلميم – واد نون ، وكذا الحملة الوطنية للتلقيح، والإجراءات المتخذة في هذا الشأن، فضلا عن إكراهات القطاع وآفاقه المستقبلية.