المساعدات للفلسطينيين.. مبادرة نبيلة وغير مسبوقة تجسد تضامن المغاربة المطلق مع الشعب الفلسطيني

كلميم – أكد الباحث في علم الاجتماع، الطالب بويا أبا حازم، أن قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس إرسال مساعدات عاجلة للساكنة الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة هو مبادرة نبيلة وغير مسبوقة، وتجسيد لحس تضامن المغاربة المطلق والدائم مع الشعب الفلسطيني لا سيما في الجوانب الإنسانية والمجتمعية.

وأضاف الباحث في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه المساعدات هي عنوان آخر للدعم الذي طالما قدمه المغرب للشعب الفلسطيني ، مبرزا في هذا السياق أن جلالة الملك بصفته رئيسا للجنة القدس الشريف ظل دوما المرافع، وبقوة، عن مصالح الشعب الفلسطيني.

وفي ذات الإطار، ذكر بأن بيت مال القدس تحت إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس تدعم بشكل مستمر ودائم الشعب الفلسطيني، وهذا دليل قاطع على أن المغرب مستمر في دعم الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا ويآزر بشكل دائم القضية الفلسطينية.

وبعد أن ذكر بإدانة المغرب ،رسميا، للاعتداءات على الشعب الفلسطيني وتحذيره من مغبة التمادي في العنف الذي من شأنه تقويض فرص السلام في المنطقة، أكد السيد أبا حازم أن المغرب طالما طالب بضرورة اللجوء الى الحوار من أجل قيام حل الدولتين في إطار سلام متبادل واستقرار دائم بالمنطقة .

وما يبرز بشكل جلي أهمية القضية الفلسطينية والتضامن مع الشعب الفلسطيني، يقول الباحث، تأكيد المغرب أن قضية الشعب الفلسطيني لا تقل شأنا عن القضية الوطنية الأولى، كما أن المغرب ظل دائما يلعب دورا دبلوماسيا هو الأقرب لتقريب وجهات النظر في المنطقة.

وقال السيد أباحازم إن المساعدات التي قدمها المغرب سيكون لها وقع معنوي وإنساني كبير لدى الشعب الفلسطيني.