المسيرة الخضراء “حدث نوعي” يجسد أقوى مظاهر التلاحم بين العرش والشعب لاستكمال الوحدة الترابية للمملكة (مسؤول)

كلميم – أكد النائب الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بكلميم واد نون، لحسن بن إحيا، اليوم السبت بكلميم، أن المسيرة الخضراء تشكل حدث جيليا ونوعيا فريدا يجسد أقوى مظاهر التلاحم بين العرش العلوي والشعب المغربي لاستكمال الوحدة الترابية للمملكة.

وقال السيد بن إحيا، في كلمة خلال لقاء نظمته (جمعية التواغيل للتنمية) بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمناسبة الذكرى ال 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، إن هذا الحدث التاريخي الذي أبدعته عبقرية موحد البلاد وباني المغرب جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني أكرم الله مثواه، قد خلف الوقع الكبير والأصداء العميقة في الساحة الوطنية والدولية، مضيفا أن هذا الحدث النوعي شد أنظار العالم واستأثر باهتمام وسائل الإعلام الدولية باعتباره “توجها حكيما وأسلوبا رصينا وخيارا سليما استثنائيا” نهجته المملكة لاسترجاع حقها المشروع في سيادتها على أجزاء من ترابها الوطني المقدس.

وأشار إلى أن هذه الملحمة الفريدة تعتبر بحق معجزة القرن الماضي انضافت إلى سجل بطولات ومفاخر الشعب المغربي مجسدة أسمى معاني وقيم الالتزام والوفاء والتضحية، وتعبيرا عن أقوى مظاهر التلاحم والتناغم مع صانع مجد الوطن وضامن وحدته، وعن مدى غيرة المغاربة على المقدسات الدينية والثوابت الوطنية وقوة إيمانهم بعدالة القضية الوطنية التي استرخصوا في سبيلها الغالي والنفيس لاستكمال الوحدة الترابية.

وأبرز أن ذكرى المسيرة الخضراء تكتسي، بالإضافة إلى مكانتها التاريخية، بعدا تنمويا واقتصاديا واجتماعيا يستوجب مواصلة السياسات العمومية الهادفة إلى تعزيز الاختيارات التنموية التي تستجيب لانتظارات وتطلعات المواطنين ، مضيفا أن من إيجابيات هذه الدينامية النهوض بالأقاليم الصحراوية كورش مفتوح ودامج لمشاريع استثمارية تنموية شاملة ومستدامة من شأنها إرساء نموذج جديد للتنمية بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبشرية في كافة المجالات.

من جهته، أكد محمد لمين عنيف ، عن جمعية التواغيل للتنمية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تنظيم هذا اللقاء يروم الوقوف على ما بذله جيش التحرير من تضحيات من أجل تحرير البلاد والدفاع عن الوطن، ويشكل مناسبة لخلق جسور التواصل بين المجتمع المدني وأسرة المقاومة وجيش التحرير من أجل إبراز أهمية هذا الحدث التاريخي والتعريف به للناشئة والأجيال وترسيخ حب الوطن لديهم.

وتم خلال هذا اللقاء، الذي حضره عدد من أفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير بكلميم ، وفاعلون جمعويون، تقديم عرض سلط خلاله المدير الجهوي للتواصل بكلميم – وادنون، محمد زهور، الضوء على ملحمة المسيرة الخضراء ودلالاتها الوطنية، مبرزا أهم المراحل التي ميزت تنظيم هذه الملحمة منذ مرحلة الإعداد وإلى لحظة استرجاع الصحراء المغربية.