“النموذج التنموي الجديد: أي مكانة للبيئة والمناخ” محور ملتقى بيئي بكلميم

كلميم/ شكل موضوع “النموذج التنموي الجديد: أي مكانة للبيئة والمناخ” محور النسخة الأولى للملتقى الجهوي للبيئة والمناخ، نظمه اليوم السبت بكلميم، منتدى الكفاءات، بشراكة مع مؤسسة “كونراد أديناور”.

وأكد رئيس منتدى الكفاءات، محمد أبهي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى يشكل فرصة للتشاور وفتح نقاش عمومي مع الفاعلين في مجال البيئة والمناخ من مؤسسات وجمعيات مجتمع مدني بشأن موضوع المناخ والبيئة، وحق استفادة الأجيال المقبلة من المعطيات الطبيعية والمناخية بالجهة.

وأضاف أن الغاية من تنظيم هذا اللقاء برمجة تكوينات لفائدة الفاعلين في المجال البيئي، مبرزا أن من بين أهداف منتدى الكفاءات هو التكوين والتشاور مع جمعيات المجتمع المدني والمؤسسات المعنية بالبيئة في أفق صياغة توصيات سيعمل من خلالها المنتدى على تسطير برنامج تكويني في المجال.

من جهته، أكد ممثل منظمة “كونراد أديناور”، أيوب التواتي، في كلمة بالمناسبة، أن قضايا المناخ والبيئة والانتقال الطاقي يتعين أن تحتل مكانة محورية ضمن أجندة مختلف السلطات العمومية، لما لهذه المواضيع من أهمية تتجاوز حدود الحاضر وتفرض علينا القيام باختيارات لضمان مستقبل أكثر استدامة للموارد المائية والطاقية والغذائية.

من جانبها، أبرزت ممثلة مجلس جهة كلميم وادنون، أن برنامج التنمية المندمجة أولى أهمية قصوى للإشكاليات التنموية وفق رؤية استشرافية تستهدف تحقيق التنمية المندمجة ضمن محاور محددة تتمثل في محور المنشآت المائية ، ومحور التطهير السائل والماء الصالح للشرب ، ثم محور المحافظة على الغطاء النباتي ومحاربة التصحر.

وأشارت الى أن انخراط الجهة في مسار التنمية المستدامة جاء وفق التزامات محددة تتضمنها رؤية التنمية في أفق 2030 والتي تنسجم مع توجهات النموذج التنموي الجديد الذي أكد على إدماج البعد المناخي والبيئي في السياسات العمومية وهو ما تترجمه هذه الجهة بتبنيها لمفهوم الاقتصاد النظيف عبر وضع مشاريع للطاقات المتجددة بمختلف أصنافها مع الحفاظ على الموارد الطبيعية.

وعرف هذا اللقاء تقديم مداخلات وعروض لممثلي عدة قطاعات وجمعيات مهتمة بقضايا البيئة ، وكذا ممثلين عن قطاعات اجتماعية وحقوقية، أجمعت على أهمية التحسيس بالبعد البيئي والمناخي وإدماجه في السياسات العمومية .

وتضمن برنامج الملتقى تنظيم ورشتين، الأولى حول “آليات إدماج مكون البيئة والمناخ في برامج التنمية المحلية والجهوية”، والثانية حول “تثمين ومعالجة النفايات بمدينة كلميم” .