بعد إغلاقها بسبب كورونا.. إعادة فتح ملاعب القرب بطانطان

طانطان – بعد توقفها لفترة من الزمن بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) ، استرجعت ملاعب القرب بطانطان عافيتها من جديد بافتتاح أبوابها أمس الأحد أمام ممارسي الرياضة بالإقليم، بعد إلحاح الأندية والجمعيات الرياضية.
وقد افتتحت هذه الملاعب بعد عدة اجتماعات بين لجنة اليقظة (السلطات المحلية المختصة و المسؤولة عن تتبع الحالة الوبائية بالإقليم) ومكتب الرياضة التابع للمديرية الاقليمية للشباب والرياضة بطانطان، بحضور المندوب الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة و أطر المندوبية.
وقد خلف استئناف الأنشطة الرياضية بهذه الملاعب، لما تلعبه الرياضة من دور هام في محاربة مجموعة من الظواهر المشينة، و الحفاظ على الصحة العامة، ولتجاوز الآثار السلبية التي خلفها هذا الوباء على نفسية و صحة الصغار و الكبار، شعورا بالارتياح من طرف ممارسي الرياضة بمدينة طانطان.
و قال إبراهيم الخليل عيلول، المندوب الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة بطانطان، إن الملاعب فتحت في وجه الشباب و الأطفال مع مراعاة جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية ووفقا للبروتوكول الصحي من تعقيم و تباعد.
و أضاف المندوب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن الملاعب الرياضية كانت تخضع، رغم الإغلاق الاضطراري، للصيانة والمراقبة.
وفي هذا السياق، عبر أحمد بوركبة، أحد الأطفال الممارسين للرياضة بهذه الملاعب، عن فرحته بافتتاح هذه الملاعب وعن أمله في أن يزول هذا الوباء بصفة نهائية لتبقى هذه الفضاءات مفتوحة على الدوام.
وقد باشرت مندوبية وزارة الشباب و الرياضة منذ مدة أعمال تنظيف الملاعب وتحضيرها لتكون في أحلى حلة ولتكون في مستوى تطلعات الناشئة و ممارسي رياضة كرة القدم عموما.
تجدر الإشارة أن ملاعب القرب تدخل في إطار ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بشراكة مع وزارة الشباب و الرياضة وجماعة طانطان، حيث تستهدف خلق فضاءات رياضية مناسبة بإمكانها المساعدة على صقل مواهب الشباب وتطوير قدراتهم في المجال الرياضي، وهي أربع ملاعب مكسوة بالعشب الاصطناعي تم ربطها بشبكتي الكهرباء والماء الصالح للشرب