تقوية القدرات حول إدماج بعد التغيرات المناخية في المخططات الجهوية والمحلية موضوع ورشة بكلميم

كلميم – انطلقت أمس الاثنين بكلميم، أشغال ورشة حول تقوية قدرات الفاعلين بالجهة في مجال إدراج المحافظة على الموارد الطبيعية في سياسات التنمية الترابية، ولاسيما مخطط التنمية الجهوية.

وتشكل هذه الورشة، التي ينظمها مركز كفاءات للتغير المناخي بالمغرب (4C Maroc) على مدى يومين، بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبشراكة مع المديرية الجهوية للبيئة بجهة كلميم واد نون، مناسبة للوقوف عند آثار التغيرات المناخية في المغرب، وكذا آليات وسبل التكيف مع هذه الآثار عبر سياسات واستراتيجيات ترابية تتلاءم مع السياقات المحلية والإقليمية.

وتعرف هذه الورشة مشاركة نحو 40 شخصا يمثلون المديريات الجهوية التابعة للقطاعات الوزارية المعنية، ومنتخبين، وكذا ممثلين عن وزارة الداخلية وولاية جهة كلميم وادنون، والمجلس الجهوي، والمديرية الجهوية للبئية.

وخلال اليوم الأول من هذه الورشة ، استعرضت المديرة العامة لمركز كفاءات للتغير المناخي بالمغرب ، عضو اللجنة الخاصة للنموذج التنموي الجديد، رجاء شافيل، نبذة عن التقرير العام للنموذج التنموي الجديد لاسيما ما يتعلق بالحفاظ على الموارد الطبيعية وخاصة الموارد المائية، والقدرة على مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وانكب المشاركون في هذه الورشة، على مناقشة مواضيع تهم الآثار الاقتصادية للتغيرات المناخية على المستويين الوطني والدولي، وأنواع المعايير التي بإمكانها الحد، قدر الإمكان، من هذه الآثار.

وبالمناسبة، عقدت السيدة شافيل لقاء مع والي جهة كلميم وادنون، استعرضت خلاله أنشطة مركز كفاءات للتغير المناخي ، وكذا تسليط الضوء على الأهداف المتوخاة من تنظيم هذه الورشة ، وعلى الوضعية البيئية في الجهة.

كما عقدت لقاء مع نائب رئيسة مجلس جهة كلميم واد نون ، تطرقت فيه إلى أهداف التكوين والدعم الذي يمكن أن يقدمه المركز عبر الخبرة الملائمة وإعداد خطط مستقبلية للتنمية.