توزيع نحو ألف و800 قنطار من البذور المختارة بجهة كلميم واد نون

كلميم- (ومع) أكدت المديرة الجهوية للإستشارة الفلاحية بجهة كلميم واد نون، وفاء عبى، أنه تم توزيع، إلى غاية الآن، ما يناهز 1800 قنطار من البذور المختارة على الفلاحين (1030 قنطار من الشعير، و648 قنطار من القمح الطري، و103 قنطار من القمح الصلب).

وأبرزت السيدة عبى، في حوار أجرته معها وكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة الموسم الفلاحي 2020 / 2021 ، أن هذه العملية التي ما زالت متواصلة، شهدت “إقبالا كبيرا” من طرف الفلاحين لاسيما بعد استبشارهم خيرا مع التساقطات المطرية الأخيرة التي عرفتها المنطقة والتي شجعتهم على الحرث والزرع.

وأشارت إلى أن المديرية قامت، وما زالت تقوم، بعدة تدخلات وإجراءات لإنجاح الموسم الفلاحي، تتعلق بالخصوص، بعملية الحرث والزرع وتوزيع البذور المختارة، مذكرة في هذا الإطار، بعمليات مواكبة الفلاحين طيلة الموسم الفلاحي عبر التحسيس والتأطير والتكوين، خاصة في اكتساب أساليب الحرث والزرع ونوعية وأصناف البذور المختارة .

ووضعت المديرية رهن إشارة الفلاحين نقط بيع هذه البذور في إطار عملية القرب منهم ، موضحة أن تم توفير خمس نقط للبيع تتواجد بالمراكز التابعة للاستشارة الفلاحية (كلميم وبويزكارن بإقليم كلميم، وبأقاليم سيدي إفني، طانطان، وأسا-الزاك).

ويتم ، وفق المسؤولة، خلال هذه العملية، التي يشرف عليها مستشارون فلاحيون، ليس فقط ببيع البذور، وإنما أيضا باطلاع الفلاحين على إرشادات وتزويدهم بنصائح تهم قطاع الفلاحة، كما يتم بالمناسبة القيام بزيارات ميدانية لحقول الفلاحين للوقوف على الطرق والاساليب الملائمة التي يتبعونها في الحرث والزرع .

وسجلت السيد عبى، أن العمليات التحسيسية الموجهة للفلاحين تتواصل طيلة الموسم الفلاحي باعتبار أن مواكبة سير عمل الموسم الفلاحي هو من “صميم” عمل المديرية والمستشارين الفلاحيين.

وأضافت في هذا السياق، أن الأيام التحسيسية والتكوينية الموجهة للفلاحين لم تقتصر فقط على مرحلة الزرع والحرث وإنما أيضا قبل انطلاق الموسم الفلاحي وذلك من أجل تعريف الفلاحين بأهمية البذور المختارة وأنواعها وإطلاعهم على مختلف التدابير و التدخلات وذلك قصد إنجاح هذا الموسم الفلاحي.

ولم يفت المديرة الجهوية للإستشارة الفلاحية بجهة كلميم واد نون التذكير خلال هذا الحوار أن المديرية هي التي تحدد نقط بيع البذور المختارة بمختلف أصنافها، وهي التي تزود هذه النقط بالبذور وفقا لحاجيات وطلبات الفلاحين.