توظيف أطر الأكاديميات.. ثلاثة أسئلة لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون

كلميم – في حوار خص به قناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، يجيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، مولاي عبد العاطي الاصفر، عن ثلاثة أسئلة حول عملية توظيف أطر الأكاديميات والمستجدات التي طرأت عليها من حيث الشروط والمعايير الجديدة لاجتياز مباريات التوظيف ، ومميزات هذه الشروط .

1- ما هي مميزات المعايير والشروط الجديدة المعتمدة لتوظيف أطر الأكاديميات خلال هذه السنة ؟

ما يميز عملية توظيف أطر الأكاديميات لهذه السنة أنها جاءت بمجموعة من المستجدات تنسجم مع الرغبة في إحداث نهضة تربوية تتماشى مع التطورات التي يعرفها المجتمع المغربي سواء على صعيد تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 لإصلاح منظومة التربية والتكوين ، أو من حيث تنفيذ مشاريع القانون الإطار 51-17 المتعلق بهذه المنظومة والذي من بين مجالات اشتغاله الارتقاء بالموارد البشرية التي تعد مدخلا رئيسيا لإصلاح منظومة التربية والتكوين بهدف تحقيق جودة التعليم.

إن ما ينشده بلدنا هو نهضة تربوية يكون لها أثر على مختلف المجالات ، غير أن تحقيق هذه النهضة التربوية يقتضي تجويد الموارد البشرية والأطر العاملة في الحقل التربوي، ولذلك كان لا بد من اعتماد معايير وشروط جديدة (منها تسقيف السن في 30 سنة لولوج مهنة التعليم ) لاختيار موارد بشرية لها حافزية ورغبة أكبر للاشتغال في حقل التربية والتعليم، وتتوفر على مميزات وكفايات خاصة كما هو الحال في مجموعة من القطاعات الأخرى .

ولهذه الغاية، تم فتح باب اجتياز مباراة التوظيف أمام كل من تتوفر فيه مواصفات معينة سواء على مستوى البكالوريا أو على مستوى سنوات الدراسة الجامعية، وهذا من شأنه أن يساهم في إضفاء الجودة على منظومة التربية والتكوين التي تعد شأنا مجتمعيا بامتياز ومطلب كل الأسر المغربية، وبالتالي سيؤثر ذلك إيجابا على مخرجات المنظومة وسيساهم في تطور مجتمعنا على كافة الأصعدة .

2-على ماذا تراهن الوزارة للاستثمار الأمثل في أطر التعليم المقبلين على التدريس ضمانا لتحقيق الجودة ؟

من بين المدخلات الرئيسية لإصلاح منظومة التربية والتكوين، هناك الجانب المرتبط بالموارد البشرية التي ينبغي أن تكون مؤهلة وذات جودة ولها حافزية للاشتغال في هذه المنظومة ، وهذا سيكون له أثر إيجابي على التلاميذ والكفايات التي يكتسبونها، وأيضا على أثر المدرسة في محيطها.

ومن أجل التوفر على موارد بشرية ذات جودة، يتعين اختيار أطر تدريس تتوفر على مواصفات منطلقها الحافزية، ثم التكوين والتكوين المستمر ومواكبة كافة التطورات التي يعرفها حقل التربية والتعليم.

3- ما هو عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز مباراة التوظيف خلال هذه السنة على مستوى الجهة ؟

تجاوز عدد المترشحات والمترشحين إلى غاية الآن ، على مستوى جهة كلميم وادنون، سواء بالنسبة لأطر التدريس أو أطر الدعم التربوي والإداري والاجتماعي، 1200 مرشحا سيتبارون على 343 منصبا بالجهة .