جهة كلميم- وادنون.. المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين يصادق على برنامج عمل وميزانية 2022

كلميم – صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لكلميم- واد نون، خلال دورته العادية برسم 2021 ، المنعقدة اليوم الخميس بكلميم، حضوريا وعن بعد، على ميزانية الأكاديمية برسم سنة 2022.

كما صادقت هذه الدورة التي ترأسها ، عبر تقنية المناظرة المرئية، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، السيد شكيب بنموسى، وبحضور والي جهة كلميم -واد نون محمد الناجم أبهاي، وأعضاء المجلس الإداري ، على برنامج العمل الجهوي 2022، وعقد نجاعة الأداء 2022-2024.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد بنموسى، أن انعقاد أشغال هذه الدورة يأتي في سياقات عديدة تتطلب تكثيف الجهود وتعبئة كل الطاقات لرفع التحديات الأساسية المطروحة على بلادنا والتي ترتبط بشكل مباشر بمنظومة التربية والتكوين، وكذا في سياق التعبئة الوطنية لتدبير الأزمة الوبائية واستشراف آفاق تحقيق الانتعاش الاقتصادي والتنمية الاجتماعية للمغرب .

كما تأتي هذه الدورة، يضيف السيد بنموسى، في سياق الدينامية التنموية التي انخرط فيها المغرب تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تعتمد بشكل أساسي على تأهيل الرأسمال البشري باعتباره عنصرا حاسما في المسار التنموي ورافعة رئيسية لتنافسية الاقتصاد الوطني .

وأشار إلى أن التحدي الجوهري المطروح اليوم يتمثل في تسريع وتيرة تحول المدرسة المغربية حتى تستجيب لمعايير الجودة، بموازاة مع تحقيق قفزة نوعية في التقليص الجذري للهدر المدرسي وتعزيز الإنصاف على المستويين المجالي والنوعي، مضيفا أن هذا الطموح يتطلب إعادة ترتيب الأولويات عبر التركيز على جودة التعلمات وفق مقاربة جديدة تتأسس على ثلاث محاور .

وتتمثل هذه المحاور ، بحسب الوزير، في مجال الانصاف وتكافؤ الفرص من خلال ، على الخصوص، تسريع تطوير تعليم أولي بجودة عالية لجميع الأطفال ما بين 4 و6 سنوات ، ومحور المجال البيداغوجي عبر ، بالخصوص، إعطاء الأولوية لتطوير نظام قياس وتقييم المكتسبات الدراسية، ثم محور هيئة التدريس من خلال التركيز ، بالأساس، على تحسين جودة تكوين هذه الهيئة بشكل جذري.

كما أبرز أن التنزيل الأمثل لأوراش التحول الهيكلي للمدرسة لا يمكن أن يتحقق دون اعتماد مقاربة فعالة مبنية على النتائج وجعل من تحسين جودة المكتسبات الدراسية للتلاميذ والتقليص من الهدر المدرسي مؤشرين أساسيين في تقييم أداء المنظومة على كافة المستويات.

وبعد أن شدد على ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية تقوم على توسيع دائرة إشراك كافة الفاعلين والمتدخلين سواء في مرحلة التخطيط أو التنفيذ الميداني أو في مرحلة التقييم، دعا السيد بنموسى الأكاديميات الى مزيد من التبني الشامل للبرمجة المندمجة والمتعددة السنوات من أجل بلوغ النجاعة والفعالية.

وخلال هذا الاجتماع، قدم مدير الأكاديمية الجهوية لكلميم- واد نون، مولاي عبد العاطي الأصفر، عرضا تطرق فيه، بالخصوص، إلى الحصيلة المرحلية لتنفيذ الاستراتيجية لتنزيل مقتضيات القانون الإطار برسم سنة 2021، وبرنامج العمل الجهوي، ومشروع ميزانية 2022 ، وعقد نجاعة الأداء 2022-2024.