دور الإعلام في الملاحظة المحايدة للإنتخابات” محور ندوة وطنية بطانطان

طانطان – شكل موضوع ” أي دور للإعلام في الملاحظة المحايدة للإنتخابات” محور ندوة وطنية نظمها ، أمس الأربعاء بطانطان، مركز حقوق الناس – المغرب ، بشراكة مع المرصد الجهوي للإعلام و التواصل.

وتحدث جمال الشاهدي، رئيس المركز ، في مداخلة له بالمناسبة، عن دور الإعلام في تعزيز الديمقراطية، وأهمية العمل على تربية المواطن تربية تعرفه بحقوقه وما عليه من واجبات كذلك.

واعتبر أن الصحافة الجادة تلعب دورا كبيرا في الرقي بالمواطن وتهذيب الأخلاق، وتعزيز الحوار بين كافة المتدخلين والمساهمة، بالتالي، في التنمية.

و قال الشاهدي إن هذه الندوة تنظم في إطار سلسلة من الندوات المتعلقة بدور الإعلام في التربية و الدفاع عن حقوق الإنسان، حيث إستهدفت العديد من الإعلاميين، من أجل تقوية القدرات و المهارات في عملية الملاحظة المحايدة للإنتخابات التي ستنظم قريبا.

وذكر كذلك بعدد من الدورات التكوينية التي قام بها المركز داخل السجون، وبعدد من الندوات التي نظمها، عن بعد، للإسهام في توعية المواطنين وبمخاطر جائحة كورونا (كوفيد – 19 ).

من جهته، اعتبر بعليد أطويف، رئيس الفرع الجهوي لمركز حقوق الناس – المغرب، لقناة الأخبار المغربية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنبا ء( M24) إن تنظيم هذه الندوة الوطنية لفائدة الإعلاميين و الصحفيين، يتزامن مع تنظيم الإستحقاقات الإنتخابية لسنة 2021، مؤكدا أن المشاركين في هذه الندوة، قاربوا مجموعة من القضايا، ومستجدات الحقل الإعلامي بالمغرب.
وتأسس مركز حقوق الناس/المغرب سنة 1999 بمدينة فاس، ويتوفر حاليا على 296 فرعا على الصعيد الوطني، هذا فضلا عن عدد من الخبراء الذين يشتغلون في إطاره .

كما يتوفر على 21 مركزا للإستماع على المستوى الوطني، وعلى مراكز الوساطة أيضا