رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية صربيا يجدد موقف بلاده الداعم للوحدة الترابية للمملكة

الرباط – جدد رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية صربيا، إيفيكا داتشيتش، اليوم الأربعاء بالرباط، موقف بلاده الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية، وأكد السيد داتشيتش، خلال مباحثات أجراها مع رئيس مجلس المستشارين السيد عبد الحكيم بن شماش، أنه ” كما ترفض جمهورية صربيا المساس بوحدتها الترابية، فهي ترفض كذلك المساس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية “، مبرزا أن ” هذه القضية غير قابلة للمساومة “.

وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، فقد أكد رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية صربيا على تطلع بلاده إلى تعزيز التعاون مع المملكة المغربية، في مختلف المجالات التجارية والاقتصادية لكي ترقى إلى مستوى العلاقات السياسية الممتازة القائمة بين البلدين.

كما شدد على ضرورة مواصلة تطوير علاقات التعاون والصداقة التي تجمع بين البلدين والارتقاء بها إلى مستوى شراكة قوية، داعيا إلى مواصلة التنسيق المنتظم وتبادل الدعم بين البلدين داخل المنظمات الإقليمية والدولية، بما يخدم مصالحهما المشتركة.

من جهته، شدد السيد بن شماش على أهمية الارتقاء بالعلاقات القائمة بين المملكة وصربيا، إلى مستوى شراكة حقيقية تشمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، خدمة للمصالح العليا للبلدين والشعبين الصديقين.

وأشار، بهذه المناسبة، إلى الفرص الواعدة التي يتيحها المغرب في هذا الشأن بفضل موقعه الجيواستراتيجي، وذلك في أفق بناء شراكة قوية تعود بالنفع المتبادل على البلدين.

وقال السيد بن شماش، في هذا السياق، إن ” تطابق الرؤى بشأن الوحدة الترابية للبلدين من شأنه أن يمهد الطريق نحو إقامة شراكات في العديد من المجالات وتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين واستكشاف الفرص المتاحة لتقوية الروابط الاقتصادية والثقافية بين البلدين “.

كما ذكر بعراقة العلاقات التاريخية القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية صربيا، والتي تمتد إلى ما يزيد عن ستة عقود، حيث تم خلال شهر ماي الماضي الاحتفال بالذكرى الـ65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مشيرا في هذا الإطار، إلى الدور الذي لعبه جلالة المغفور له الملك الراحل الحسن الثاني والرئيس اليوغوسلافي جوزيف تيتو في تأسيس حركة عدم الانحياز، وبدور البلدين في تحرر عدد من البلدان الافريقية من الاستعمار وفي إرساء دعائم الوحدة الإفريقية.

وأشار البلاغ إلى أن السيد بن شماش عبر عن تقديره وامتنانه لجمهورية صربيا على موقفها الثابت الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية وللمقترح المغربي للحكم الذاتي ضمن السيادة الوطنية.

وخلص المصدر ذاته إلى أن الجانبين أكدا، خلال هذا اللقاء، على أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين في توحيد الرؤى وتقريب وجهات النظر بشأن العديد من القضايا الثنائية ومتعددة الأطراف، والدفع بأدوار مجموعات الصداقة والتعاون كفضاء لمناقشة كل القضايا ذات الاهتمام المشترك.