رالي المغرب للسيارات والدراجات النارية (المرحلة الأولى أكادير/ طانطان): الفوز من نصيب السعودي يزيد الراجحي (سيارات) والبوتسواني روس برانش (دراجات نارية)

طانطان/ فاز السائق السعودي يزيد الراجحي (سيارات)، والبوتسواني روس برانش (دراجات نارية)، اليوم الأحد، بالمرحلة الأولى أكادير/ طانطان من رالي المغرب للسيارات والدراجات النارية في دورته ال 22 التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما بين 1 و 6 أكتوبر 2022 .

وقطع الراجحي (تويوتا هايلوكس) وملاحه الألماني دير فون زيتزويتز ، مسافة المرحلة البالغة 316 كلم في زمن قدره 3 ساعات و29 دقيقة و4 ثواني لدى خط نهاية المرحلة الأولى من هذا اللحاق الدولي بفضاء ساحة السلم والتسامح بضاحية طانطان، متقدما بفارق 3 دقائق و13 ثانية على القطري ناصر بن صالح العطية، المتوج ست مرات برالي المغرب ، وملاحه الفرنسي ماثيو بوميل (تويوتا هايلوكس)، وبفارق 7 دقائق و 29 ثانية أمام البولوني جاكوب برزيغونسكي وملاحه الإسباني أرموند موليون (X-RAID MINI ).

وفي المسابقة الخاصة بالدراجات النارية، عاد الفوز للبوتسواني روس برانش (هيرو) بعدما قطع مسافة المرحلة في توقيت 3 ساعات و 44 دقيقة و56 ثانية، أمام الأرجنتيني لوسيانو بينافيدس (HUSQVARNA) بفارق دقيقة واحدة و9 ثواني ، ثم الاسترالي توبي برايس (KTM) بفارق دقيقتين و31 ثانية.

أما الدراج المغربي أمين الشيكر(KTM)، بطل النسخة الماضية في كأس الإنديرو Enduro cup، والذي يشارك في هذه الدورة ضمن (فريق رالي أفريقيا – AFRICA RALLYE TEAM )، فقد حل في المركز الأول في صنف (رالي – ريد) وذلك من بين 11 مشارك .

وفي مسابقة الدراجات الرباعية الدفع (كواد)، احتل الأرجنتيني مانويل أندوجار (ياماها) المركز الأول قاطعا المسافة في زمن قدره 5 ساعات و56 دقيقة و59 ثانية ، متقدما على الفرنسي أليكسندر جيرود (ياماها) مسجلا 6 ساعات و57 ثانية، متبوعا بمواطنه أكسيل دوتري (كادي) بتوقيت 6 ساعات و25 دقيقة و16 ثانية.

وفي فئة المركبات الخفيفة SSV، عاد الفوز في هذه المرحلة للبرتغالي جواو فيريرا وملاحه فيليب بالميرو من البرتغال أيضا (ياماها) في توقيت ساعتين و51 دقيقة و53 ثانية، متقدما على مواطنيه باولو روي فيريرا رفقة ملاحه دافيد مونتيرو (ياماها) بفارق 20 دقيقة و55 ثانية، ثم الهولندي موني كرانت وملاحه رودولف مايجر (CAN-AM) بفارق 30 دقيقة و19 ثانية.

وتقام المرحلة الثانية طانطان / العيون من هذا اللحاق الدولي ، غدا الاثنين على مسافة 437 كلم .

وقال دافيد كاستيرا، المدير العام لرالي المغرب، في تصريح للصحافة، “لقد جئنا الى طانطان مدينة مرجعية لدكارا قديما لأننا أتينا إلى هنا عام 2007 “.

وأشار إلى أن هذه المرحلة من الرالي مرت في “ظروف جيدة” رغم صعوبتها بالنسبة للمتنافسين، مضيفا “لقد استمتعنا بمناظر الطبيعية التي يزخر بها هذا المكان الرائع جدا “.

ويتوزع رالي المغرب للسيارات والدراجات النارية، المخصص للدراجات النارية والدراجات الرباعية الدفع والسيارات والشاحنات ، على خمسة مراحل من أجل قطع مسافة إجمالية تبلغ أكثر من 2316 كلم انطلاقا من مدينة أكادير في اتجاه مدينة طانطان ثم الى مدينة العيون ورجوعا الى طانطان ووصولا إلى خط النهاية بمدينة أكادير.

ويعرف رالي المغرب في دورته الـ22، والذي يعد محطة مهمة للمتسابقين باعتباره الجولة الثالثة من بطولة العالم للرالي- ريد المنظمة من طرف الاتحاد الدولي للسيارات و الإتحاد الدولي للدراجات النارية، مشاركة قياسية بـ 342 متسابقا يمثلون 36 جنسية و 235 سيارة بزيادة تصل إلى 25 في المائة مقارنة بالنسخة الماضية، وهو ما يعكس تعلق مجتمع راليات “الكروس- كانتري” بهذا الحدث الرياضي المغربي.