سيدي إفني.. انطلاق عملية التلقيح ضد “كوفيد-19” لفائدة المتمدرسين من 12 إلى 17 سنة

سيدي إفني – انطلقت، أمس الثلاثاء بسيدي إفني، عملية التلقيح الخاصة بالتلميذات والتلاميذ من الفئة العمرية بين 12 و17 سنة، ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ولهذه الغاية، تم تخصيص مركزين لعملية التلقيح على مستوى الإقليم، هما مركز الفرصة الثانية – الجيل الجديد (سيدي إفني)، والثانوية التأهيلية سيدي احساين (دائرة لخصاص).

وبالمناسبة، قام عامل إقليم سيدي إفني، الحسن صدقي، بزيارة لمركز الفرصة الثانية – الجيل الجديد- المخصص لتلقيح التلاميذ، اطلع خلالها على مختلف الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية المرصودة لهذه العملية المنظمة وطنيا تحت شعار “نلقح وليداتي، نحميهم ونحمي أسرتي ونمكنهم يتابعوا دراستهم في أمان”.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة انطلاق هذه العملية، أوضح المدير الإقليمي للتربية الوطنية بسيدي إفني، رشيد بشارة، أن عملية تلقيح التلاميذ ما بين 12-17 سنة، تهدف إلى تسريع وتيرة المناعة الجماعية وضمان السلامة داخل الفضاءات المدرسية.

واعتبر أن هذه المحطة تعد مصيرية من أجل رجوع المدرسة إلى وضعها الطبيعي وتوفير التدريس بالشكل الذي كان معتادا في السنوات الماضية، مشيرا إلى أنه تم عقد لقاء مع ممثلي جمعية آباء وأوليات التلاميذ أشادوا خلاله بهذه العملية الرامية إلى العودة الى حياة مدرسية عادية وضمان دخول مدرسي آمن.

وبخصوص اللقاح المعتمد لتلقيح التلاميذ، أبرز السيد بشارة، أن الأمر يتعلق بنوعين من اللقاح هما “سينوفارم” بدائرة لخصاص، و “فايزر” بمدينة سيدي إفني.

وكانت اللجنة البين-وزارية برئاسة رئيس الحكومة، قد قررت مؤخرا تنظيم “عملية تلقيح واسعة ستشمل متمدرسي التعليم العمومي والخصوصي ومدارس البعثات الأجنبية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة”، ابتداء من يوم الثلاثاء 31 غشت 2021، وذلك في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد-19”.