سيدي إفني .. تخليد الذكرى 17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

سيدي إفني/ خلدت عمالة إقليم سيد إفني، اليوم الأربعاء، الذكرى 17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من خلال عقد لقاء تحت شعار ” المبادرة الوطنية للتنمية البشرية : دعم متواصل للإدماج الاقتصادي للشباب”.

وشكل هذا اللقاء المتعلق بذكرى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أعلن عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 18 ماي 2005، مناسبة لتقديم حصيلة مختلف منجزات هذا الورش التنموي الكبير في مرحلته الثالثة على مستوى عمالة إقليم سيد إفني.

وفي هذا الإطار، أبرز السيد الحسن صدقي، عامل إقليم سيدي إفني، في كلمة بالمناسبة، أن الاحتفال بهذه الذكرى يأتي في خضم الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس للشباب بالحرص على إدماجهم اقتصاديا واستهدافهم في جميع البرامج الاجتماعية وجعلهم في صلب النموذج التنموي الجديد.

وأكد أن المبادرة الوطنية ما فتئت تستهدف الشباب من حاملي أفكار مشاريع، من خلال البرنامج الثالث المتعلق بتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب الذي جاء كنقلة نوعية وصيغة جديدة للأنشطة المدرة للدخل.

وأشار المسؤول الترابي، إلى أن المبادرة، ومن خلال هذا البرنامج جاءت برؤية استشرافية تقوم على تحسين الدخل لفئة كبيرة من الشباب وفق مسطرة مبسطة وشفافة، وذلك عبر محورين رئيسيين هما دعم الشباب للحصول على فرصة أول عمل من خلال تعزيز قابلية الشغل لديهم، ودعم إحداث المشاريع المدرة للدخل عبر تبني مقاربة طموحة تعتمد على منطق التنمية الاقتصادية والبشرية المستدامة.

وبالمناسبة، قدمت رئيسة قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم سيدي إفني، السيدة نسرين فلحي، عرضا حول حصيلة عمل المبادرة في مرحلتها الثالثة على مستوى الإقليم ، خاصة البرنامج الثالث المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب.

وركزت، في هذا السياق، على إحداث منصة الشباب كفضاء لاستقبال الشباب وتوجيههم ودعمهم، مبرزة أن المنصة ومنذ انطلاق العمل بها السنة الماضية، استقبلت حوالي 339 وافدة ووافدا، استفادوا من عملية الإنصات والتوجيه والمواكبة القبلية من خلال تنظيم مجموعة من الورشات التكوينية للمستفيدين.

وأضافت أن اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية صادقت على 30 مشروعا، تهم محوري ريادة الأعمال والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، بدعم مالي من المبادرة يقدر بمليون و800 ألف درهم، ساهمت في إحداث 14 مقاولة ذاتية.

وقد تميز هذا اللقاء بتقديم عرض حول المركز الجهوي للاستثمار بجهة كلميم وادنون، تطرق إلى التعريف بالمهام الجديدة للمركز ومختلف الخدمات التي يقدمها للفئات المستهدفة (مستثمرين، مقاولات صغرى ومتوسطة وصغيرة جدا، تعاونيات، تجمعات ذات نفع اقتصادي، مقاولات في وضعية صعبة، مقاولين ذاتيين).

كما قدمت باللقاء شهادات لبعض حاملي مشاريع مستفيدين من خدمات منصة الشباب.

وعلى هامش هذا اللقاء، سلم عامل إقليم سيدي إفني تجهيزات طبية خاصة بدور الولادة مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (600 ألف درهم)، وتجهيزات لحاملي مشاريع في عدة مجالات، وكذا 10 سيارات للنقل المدرسي (3 مليون و500 ألف درهم مساهمة من المبادرة).

كما أشرف عامل الإقليم، بالمناسبة ذاتها، على افتتاح وتسليم تجهيزات لفائدة مؤسسة التفتح للتربية والتكوين بإعدادية الحسن الأول ببلدية سيدي إفني (200 ألف درهم)، وكذا تجهيزات لفائدة نفس المؤسسة بمدرسة الشيخ ماء العينين بجماعة الاخصاص (200 ألف درهم)، وذلك بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وجرى هذا اللقاء بحضور المنتخبين المحليين وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي المجتمع المدني.