سيدي إفني.. تعزيز البنية التحتية التعليمية

سيدي إفني – تعززت البنية التحتية التعليمية بإقليم سيدي إفني بإشراف عامل الإقليم الحسن صدقي، اليوم الثلاثاء بالجماعة الترابية أربعاء آيت عبد الله، على تدشين ثانوية أيت عبدالله الإعدادية.

وستساهم هذه الثانوية، التي شيدت بمبلغ يناهز أربعة ملايين و 136 ألف درهم ، في توسيع العرض المدرسي ومحاربة الهدر المدرسي وتوفير الظروف الملائمة للتحصيل الدراسي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مولاي عبد العاطي الاصفر أن مشروع هذه الثانوية يندرج ضمن المشاريع المرتبطة بتنويع العرض المدرسي وإلزامية الولوج للمرافق التربوية انسجاما مع تنزيل مشاريع القانون الإطار رقم 51 – 17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي .

وتكتسي هذه الثانوية، التي تتكون من ست حجرات دراسية وقاعتين لتعليم المواد العلمية وقاعة متعددة الوسائط وملاعب رياضية، يقول المسؤول الجهوي “أهمية كبرى” على مستوى جماعة أيت عبد الله، حيث ستساهم، بالخصوص، في تشجيع الفتيات بالعالم القروي على التحصيل الدراسي.

ويحضر البعد الاجتماعي كذلك في هذه البنية بتوفر الثانوية على مطعم مدرسي وخدمات أخرى.

وبالمناسبة أشرف عامل الإقليم على توزيع مواد التنظيف والتعقيم والكمامات الواقية الطبية على مدراء المؤسسات التعليمية بالجماعة.

وفي سياق متصل، ونظرا للدور المحوري الذي تلعبه مؤسسات الرعاية الاجتماعية في إنجاح الفعل التعليمي بالإقليم والرفع من جودة الخدمات المقدمة قام السيد صدقي بزيارة تفقدية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية دور الطالب والطالبة بكل من جماعتي أربعاء ايت عبد الله وتنكرفا.

وقدمت لهذه المؤسسات، بالمناسبة، مساعدات غذائية دعما لاستمرارية خدماتها وتجويد عملها التربوي الاجتماعي.

وفي سياق آخر، تفقد عامل الإقليم ورش مشروع بناء مسجد أربعاء ايت عبد الله ومدرسة التعليم العتيق “لجمعة” التابعة له ، والذين يتم انجازهما في إطار شراكة ما بين المديرية العامة للجماعات المحلية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومديرية الإنعاش الوطني.