سيدي إفني.. مهن ورياضات شاطئية تستعيد عافيتها مع بوادر انتعاش موسم الاصطياف

موسم الاصطياف على الأبواب، كل المؤشرات بشواطئ سيدي إفني (جهة كلميم واد نون) تدل على أنه سيكون موسما نشطا مثمرا، مشاهد، كادت “كورونا” أن تمحيها من الأذهان، بدأت تأخذ لها مكانا بشواطئ الإقليم المعروفة دوليا ووطنيا (الكزيرة، مير اللفت، سيدي وارزك، أفتاس…).