طانطان: استئناف نشاط صيد الأخطبوط للموسم الشتوي 2022-2023

طانطان / استؤنف ، مؤخرا، نشاط صيد الأخطبوط للموسم الشتوي 2022-2023 شمال سيدي الغازي بالدائرة البحرية لطانطان، بالنسبة لجميع وحدات الصيد (بواخر الصيد الساحلي بالجر، وقوارب الصيد التقليدي).

ويستمر موسم صيد الأخطبوط، الذي انطلق في 20 دجنبر الماضي ويستمر حتى 31 مارس المقبل، على مستوى مناطق الصيد بشمال سيدي الغازي.

وبهذا الخصوص، قامت مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء طانطان قطاع الصيد البحري (DPM) ، في 14 دجنبر الماضي، بتسجيل مراكب الصيد الساحلي بالجر المتواجدة بميناء طانطان والراغبة في ولوج مصيدة الأخطبوط جنوب سيدي الغازي.

كما قامت المندوبية بالقيام بالفحوصات التقنية للمراكب وخاصة مراقبة شباك الصيد واشتغال جهاز تحديد الموقع والرصد، وذلك قبل منح رخص الولوج إلى مصيدة الأخطبوط.

وبالنسبة لحصص الصيد خلال الموسم الشتوي على مستوى منطقة شمال سيدي الغازي، فإن الحاصل الإجمالي من مصطادات الأخطبوط المسموح به خلال الفترة الممتدة من 20 دجنبر 2022 إلى 31 مارس 2023، فهو محدد في 8600 طن، منها 840 طن مخصصة للدائرة البحرية لطانطان.

وتوزع هذه الحصة، غير القابلة للمراجعة، على الأساطيل النشيطة في مصيدة الأخطبوط، ويتعلق الأمر بأسطول الصيد الساحلي بالجر، وأسطول الصيد بالقوارب التقليدية.

وكان قطاع الصيد البحري قد أعلن في مقرر لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن استئناف أنشطة صيد الأخطبوط شمال سيدي الغازي بالدائرة البحرية لطانطان الخاصة بالموسم الشتوي 2023 .

وحدد المقرر الوزاري، الحاصل الإجمالي من مصطادات الأخطبوط المسموح به خلال الفترة الممتدة من 20 دجنبر الماضي حتى 31 مارس المقبل، بالنسبة للدائرة البحرية لطانطان، في 840 طن.

وفي هذا الصدد، تم تشكيل لجنة تضم ضمن عضويتها مندوب الصيد البحري بصفته رئيسا، وعضوين معينين من طرف غرفة الصيد البحري، يمثلان قطاع الصيد التقليدي والساحلي، بالإضافة إلى ممثل المكتب الوطني للصيد وتمثيليات مهنية أخرى إذا دعت الضرورة لذلك.

ومن بين المهام التي أنيطت بهذه اللجنة ترشيد نشاط الصيد لتجنب استنفاد حصة الأخطبوط المحددة للدائرة البحرية لطانطان ، وذلك استنادا لمفتاح التوزيع المبني على نتائج معطيات الاستغلال ومجهود الصيد بالدائرة البحرية.

كما تضطلع اللجنة بتقسيم حصة الأخطبوط شهريا بين أسطولي الصيد التقليدي والساحلي في نقط وميناء الصيد بالدائرة البحرية، وتحديد سقف المصطادات من الأخطبوط عن كل رحلة بحرية بالنسبة لكل نوع من وحدات الصيد (قارب صيد تقليدي أو مركب صيد ساحلي بالجر).

وتحرص اللجنة على عدم تجاوز حصة الأخطبوط المحددة شهريا، وعدم تجاوز حصة الأخطبوط بالنسبة لكل نوع من وحدات الصيد (قارب صيد تقليدي أو مركب صيد ساحلي بالجر).

وأكد رئيس المصلحة التجارية بسوق السمك بميناء طانطان، اسماعيل بوشامة، في تصريح لقناة (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن موسم صيد الأخطبوط لشتاء 2023 ، انطلق منذ 20 دجنبر الماضي، ويستمر حتى 31 مارس المقبل.

وأشار ، من جهة أخرى، إلى أن ميناء طانطان يعرف نشاطا تجاريا مهما يشارك فيه أزيد من 100 مركب للصيد بالجر يعملون في إطار عملية التناوب، أي 50 مركبا في كل جولة بمصيدة جنوب سيدي الغازي ، مضيفا أنه تم تفريغ إلى غاية الآن، أزيد من 180 ألف طن من الأخطبوط، أي بما يناهز 16 مليون درهم.

وأبرز أنه تم تحقيق أرقام قياسية تسجل لأول مرة بميناء الوطية بطانطان مما سينعكس بالإيجاب على مردودية التجار ومختلف الفاعلين في هذا القطاع وأيضا بالنسبة للعائدات المهمة لفائدة بلدية الوطية خاصة، وجهة كلميم وادنون على وجه العموم.

ويبلغ أسطول الصيد الساحلي والتقليدي النشيط بالميناء 665 وحدة برسم 2022، ويتعلق الأمر بـ 264 قاربا، و227 مركبا للصيد الساحلي، و64 مركبا للصيد بالخيط، و110 للصيد بالجر (صنف السردين).

ويحتل ميناء طانطان المرتبة الثالثة على المستوى الوطني بعد الداخلة والعيون، من حيث الكميات المفرغة من الأسماك.