طانطان .. المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تدعم المشاريع المدرة للدخل

طانطان / تعمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم طانطان، على تشجيع ودعم المبادرات الشبابية التي تروم إحداث المشاريع المدرة للدخل والمحدثة لمناصب الشغل.

وهكذا، أولت المبادرة في مرحلتها الثالثة على مستوى الإقليم اهتماما خاصا بمحور دعم المشاريع المدرة للدخل في إطار البرنامج الثالث المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، ضمن محور دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وقد أدت التدخلات التي قامت بها المبادرة إلى بروز مشاريع مدرة للدخل حيث حظيت مشاريع الشباب التي تم انتقاؤها للاستفادة من الدعم المالي، بدعم مهم ، كما هو الحال بالنسبة للشابين حسن الهرد و البشير دحادح ، صاحبا شركة تضامنية مشرفة على ورشة للنقش على الخشب بطانطان رأت النور بفضل المبادرة بشراكة مع وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية.

ونجح هذان الشابان عبر بوابة المبادرة الوطنية للتنمية البشريةن التي وفرت مختلف وسائل المواكبة من تأطير ودعم ، في دخول غمار المقاولة و إنشاء هذا المشروع الذي مكنهما من تجاوز شبح البطالة والانخراط في الحياة الاقتصادية المحلية بأمل أكبر نحو المستقبل، وكذا المساهمة في خلق فرص عمل مباشرة (5 مناصب) وغير مباشرة (4 مناصب).

وقال محمد مولود حفظي، المكلف بتدبير قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طانطان، في تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا المشروع الممول في إطار شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية، والشركة حاملة المشروع، يهدف إلى تحسين الدخل و الإدماج الاقتصادي للشباب، مبرزا أن مشروع الورشة مكن من خلق فرص شغل استفاد منها مجموعة من شباب المنطقة.

وأشار إلى أن هذا المشروع، الذي يقدم خدمات في النجارة الحديثة للزبناء و الحرفيين المحليين، سيساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية بالإقليم.

من جهته، أكد حسن الهرد، حامل المشروع، في تصريح مماثل، أن هذه الورشة شكلت إضافة جديدة لمدينة طانطان، خاصة فيما يتعلق بنوعية الخدمات التي تقدمها والمتمثلة في منتوجات حديثة في مجال النجارة باستعمال آليات متطورة في النقش على الخشب تواكب تطورات العصر ، مضيفا أن فكرة المشروع جاءت بحكم اشتغاله في النجارة الحديثة واستفادته من دورات تكوينية في المجال، بالإضافة إلى النقص الحاصل لمثل هذه المشاريع بطانطان وكذا الإقبال المتزايد على منتوجات النجارة الحديثة.

وأبرز الهرد، الذي راكم تجربة غنية في النجارة، أن هدفه من هذا المشروع رفقة زميله البشير دحادح (حاصل على الإجازة) هو ألا يقتصر تسويق منتوجات الورشة (نقش على الخشب ، تقطيع الخشب، خدمات الإشهار و التصميم و الديكور) داخل طانطان فقط وإنما ليشمل مدن الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وتعتبر هذه الورشة نموذجا رائدا للعديد من المقاولات التضامنية الناشئة التي شقت طريقها بنجاح على مستوى إقليم طانطان، ومثال يحتذى للشابات والشباب الراغبين في تحويل أفكار مشاريعهم إلى مقاولات رائدة ومتميزة تسهم في النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية.