عملية الدعم الغذائي “رمضان 1441” : استفادة 11 ألف و 970 أسرة بإقليم كلميم

كلميم – استهدفت عملية الدعم الغذائي “رمضان 1441” التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن 11 ألف و 970 أسرة بإقليم كلميم.

وعرفت هذه العملية، التي ستستمر لمدة أربعة أيام، زيادة 1570 أسرة مقارنة مع السنة الماضية.

ويتوخى هذا الفعل التضامني الذي اعطيت انطلاقته اليوم السبت أول أيام رمضان الأبرك تحت إشراف اللجنة الاقليمية والسلطات المحلية ، دعم الشرائح الاجتماعية المعوزة، لاسيما الأرامل والمطلقات والأشخاص المسنين والأشخاص في وضعية إعاقة.

وتتكون قفة المساعدات، المخصصة للمستفيدين على مستوى الإقليم ، من سبعة مواد أساسية هي (10 كلغ من الدقيق، 4 كلغ من السكر، 250 غرام من الشاي، 1 كلغ من العدس، 1 كلغ من الشعرية، 5 لتر من الزيت و800 غرام من مركز الطماطم).

وخلال فترة الحجر الصحي، اعتمدت مؤسسة محمد الخامس للتضامن وشركاؤها بروتوكولا لضمان أمن الساكنة.

وفي هذا الإطار أكد المنسق الجهوي للتعاون الوطني بجهة كلميم واد نون الطالب بويا أبا حزم حرص اللجنة الإقليمية واللجان المحلية على اتباع ترتيبات احترازية بسبب فيروس كورونا ، منها تهييئ وتحضير نقاط توزيع قريبة للساكنة وتعقيم كل المستودعات والآليات التقنية المستعملة لاسيما منها وسائل النقل.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه التدابير كان الهدف منها الحرص على سلامة الساكنة ، والسرعة في إيصال مواد الدعم الى المستفيدين في أول أيام هذا الشهر الفضيل .

وتندرج هذه العملية في نسختها الـ 21 هذه السنة تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاستمرارية زخم التضامن الوطني في تقديم المساعدة والدعم للأشخاص والأسر الذين يعيشون في وضعية هشة، كما تروم حصر الآثار الاجتماعية والاقتصادية لوباء كورونا.

وتشرف لجنة إقليمية تضم في عضويتها السلطات المحلية والتعاون الوطني والمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية ومندوبية الصحة والقوات المساعدة، على توزيع هذه المساعدات وضمان وصولها الى المستحقين.