عناصر الأمن الوطني تواصل تلقي الجرعات الأولى للقاح ضد كوفيد-19

تتواصل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجِد في صفوف الأمن الوطني، بطانطان.

و قد شرعت المنطقة الإقليمية للأمن بطانطان بتلقيح أفراد الشرطة البالغين من العمر 45 سنة فما فوق التابعين لمختلف المصالح الأمنية بتنسيق مع المصالح الصحية و المصالح الولائية التابعة لولاية أمن العيون، وذلك باعتبارهم من العاملين في الصفوف الأمامية للتصدي لفيروس كورونا.
و أكد براهيم الجود، عميد شرطة و رئيس المصلحة الإدارية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن العملية عرفت مشاركة مكثفة لنساء و رجال الأمن الوطني، في احترام تام للبروتوكول الصحي، ومرت في ظروف جد عادية وسمها الانضباط و الإحساس بالمسؤولية.

و ذكر براهيم الجود في ذات السياق، أن حملة تلقيح عناصر الأمن بطانطان، باعتبارهم من الشريحة الأولى التي استهدفتها المرحلة الأولى من التلقيح لتواجدهم في الصفوف الأمامية للتصدي للجائحة، “شهدت منذ اليوم الأول إقبالا كبيرا”.

وقد تم تجنيد أزيد من 400 إطارا طبيا لإنجاح حملة التلقيج بجهة كلميم واد نون على مستوى 90 مركزا المخصص لهذه العملية، 40 منها بإقليم كلميم حاضرة الجهة.

ويذكر أن الحملة الوطنية للتلقيح، التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك، تشكل فرصة حقيقية لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث يتوخى من ورائها تغطية نسبة نحو 80 في المائة، كمعدل ضروري لضمان مناعة جماعية وعودة إلى الحياة العادية.