كلميم.. أيام تحسيسية لفائدة الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية

كلميم- انطلقت، أمس الثلاثاء بكلميم، فعاليات أيام بيئية تحسيسية لفائدة الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية، تنظمها إلى غاية 23 دجنبر الجاري، المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بكلميم، تحت شعار “الأندية البيئية ودورها في خلق مؤسسات مستدامة”.

وتهدف هذه الأيام التحسيسية، التي تستهدف تلاميذ ومنسقي الأندية البيئية ومديري المؤسسات التعليمية وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ، إلى النهوض بالتربية البيئية والمساهمة في ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة لفائدة التلاميذ وتشجيعهم على الإبداع في المجال البيئي.

وتميز اليوم الأول من هذه الفعاليات البيئية، المنظمة بشراكة مع جمعية موارد البيئة والتنمية بكلميم وبتنسيق مع قطاعات مهتمة بالشأن البيئي (المديرية الجهوية للبيئة، المديرية الإقليمية للمياه والغابات، وكالة الحوض المائي..)، بتنظيم لقاء تواصلي لفائدة عدد من مديري المؤسسات التعليمية ومنسقي الأندية البيئية.

وأكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بكلميم، محفوظ ماء العينين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الأيام البيئية تهدف إلى الرفع من الوعي البيئي داخل المؤسسات التعليمية وجعلها مؤسسات مستدامة.

من جهته، أبرز رئيس جمعية موارد البيئة والتنمية، عبدالله أصفار، أن هذا اللقاء البيئي يروم ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة لدى التلاميذ وتقوية قدراتهم، مضيفا أن هذه الأيام التحسيسية تعد مناسبة لعرض استراتيجيات القطاعات المهتمة بالمجال البيئي، والاطلاع على مختلف الإكراهات والتحديات البيئية وإيجاد حلول لتجاوزها.

وتم، بالمناسبة، تقديم مداخلات تمحورت حول عدة مواضيع منها، بالخصوص، الشراكة والتواصل والتعاون كآليات لتنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، والرهانات الأساسية لهذه الاستراتيجية.

ويشمل برنامج هذه الأيام البيئية تنظيم ورشات تكوينية حول مجال البيئة والتنمية المستدامة لفائدة منسقي وتلاميذ الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية، وكذا عملية تشجير في عدد من هذه المؤسسات.