كلميم: افتتاح فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية

كلميم / افتتحت اليوم الثلاثاء بكلميم، فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية الذي تنظمه غرفة الصناعة التقليدية لجهة كلميم وادنون، تحت شعار “الصناعة التقليدية تراث ودعامة للتنمية المستدامة بالجهة”، وذلك موازاة مع الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية في دورته السابعة.

ويهدف هذا المعرض، المنظم ، إلى غاية 25 جنبر الجاري، بدعم من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بجهة كلميم وادنون، وولاية الجهة، وبتعاون مع المجلس الجماعي لكلميم، إلى تثمين منتجات الصناعة التقليدية بالجهة والتعريف بها، وخلق فضاء لتسويق هذه المنتجات من أجل تحسين دخل الحرفيين.

كما تسعى هذه التظاهرة التي افتتحها والي جهة كلميم وادنون، محمد الناجم أبهاي، بحضور ، على الخصوص، رئيس غرفة الصناعة التقليدية بالجهة، وعدد من المنتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية، إلى المساهمة في تحسين الأوضاع الاجتماعية للحرفيين، ومواجهة آثار الركود الاقتصادي الذي يعيشه القطاع جراء تداعيات كوفيد 19، وكذا تمكين الصناع التقليديين من استئناف نشاطهم الحرفي وتثمين إبداعاتهم والحفاظ على التراث الجهوي الأصيل.

ويتميز هذا المعرض، الذي أقيم على مساحة 1200 متر مربع بساحة القسم وسط مدينة كلميم ، بمشاركة حوالي 100 عارض بينهم 60 عارضة ، من حرفيين وصناع فرادى وتعاونيات ومقاولات حرفية، يمثلون جهة كلميم وادنون إلى جانب عارضين من جهات أخرى من المملكة (العيون، الداخلة، الدارالبيضاء، فاس، مراكش، بني ملال)، موزعين على 80 رواقا .

وأكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة كلميم وادنون، فرجي فخري، في تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المعرض يجمع حوالي 100 عارض يمثلون تعاونيات وحرفيين من أقاليم الجهة الأربع (كلميم، سيدي إفني، أسا الزاك، طانطان) إلى جانب عارضين من جهات أخرى من المملكة.

وأبرز أن هذا المعرض يشكل فرصة للتعريف بمنتجات الصناعة التقليدية للجهة ، والتواصل بين المهنيين وترويج وتسويق منتجاتهم.

من جهته، أكد المدير الجهوي للصناعة التقليدية والسياحة بجهة كلميم وادنون، سيدي أحمد الراجي العلوي، أن الهدف من تنظيم هذا المعرض الذي يندرج ضمن فعاليات الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، هو الترويج والنهوض بقطاع الصناع التقليدية، وتجاوز آثار الركود الاقتصادي الذي عرفه القطاع جراء تداعيات كوفيد – 19 ، وكذا التقاء الصناع التقليديين بالجهة مع نظرائهم بباقي جهات المملكة لاسيما وأن جهة كلميم وادنون تتميز بمزيج سوسيو-ثقافي يتجسد في المنتجات المعروضة بمختلف الأروقة.

من جانبها، قالت حبيبة الزرادي، عن تعاونية “الوفاء” للجلابة البزيوية، بمنطقة بزو بأزيلال، إن المعرض الجهوي للصناعة التقليدية بكلميم يشكل مناسبة للالتقاء بحرفيي ومهنيي القطاع من عدة مدن ، وكذا فرصة لهؤلاء الصناع للالتقاء مع زبناء جدد.

وتضم أروقة هذا المعرض العديد من المنتجات المحلية من مختلف مناطق المملكة ، منها بالخصوص، النسيج، والخياطة التقليدية، والزي الصحراوي والأمازيغي التقليدي، والجلابة البزيوية، والزربية، والفخار ، والخزف، وصياغة الأواني النحاسية والفضية ، وصياغة الحلي، والمصنوعات الجلدية، ومصنوعات نباتية، بالإضافة إلى أروقة لعرض المنتوجات المجالية كالأعشاب الطبيعية ومستحضرات التجميل .