كلميم.. تكوين الفوج الجديد لأطر الأكاديمية الجهوية سيتم وفق هندسة تكوينية تروم إرساء الكفايات المهنية (مسؤول)

كلميم – أكد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم – واد نون، عبدالجليل شوقي، اليوم الاثنين بكلميم، أن تكوين الفوج الجديد لأطر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بكلميم – واد نون (فوج 2022)، سيتم وفق هندسة تكوينية متميزة تسعى إلى إرساء الكفايات المهنية.

وأوضح السيد شوقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة حفل أسبوع استقبال الفوج الجديد من المتدربات والمتدربين من الأطر النظامية للأكاديمية، أنه “سيتم العمل خلال هذه السنة على إرساء هوية مهنية لدى المدرسين والمدرسات حتى تنعكس بشكل إيجابي على المردودية داخل الأقسام، وعلى المسار الدراسي للمتعلمات والمتعلمين من خلال هذا الفوج الجديد الذي نعد له هندسة تكوينية متميزة تسعى إلى إرساء الكفايات المهنية المتعلقة أساسا بالتخطيط والتدبير وتقويم التعلمات”.

وأشار إلى أن هذا اللقاء، الذي شهد الانطلاقة الرسمية للموسم التكويني 2021-2022 الخاص بالأطر النظامية التابعة للأكاديمية، تميز بكلمة افتتاحية لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، عبر تقنية المناظرة المرئية، أكد من خلالها على أهمية الفوج الجديد باعتباره حلقة أخرى من حلقات تجويد التكوين الذي يتميز بالتنزيل الفعلي للتوجيهات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد.

بدوره، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، عبد العاطي الأصفر، في تصريح مماثل، أن هذا الحفل الذي نظمه المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتنسيق مع الأكاديمية، لاستقبال الأطر النظامية الجديدة للأكاديمية التي نجحت في المباراة المنظمة مؤخرا، تميز بكلمة تأطيرية وتوجيهية للسيد شكيب بنموسى أبرز خلالها الخطوط العريضة والتوجهات التي تتطلع إلى مساهمة التكوين في النهوض بمنظومة التربية والتكوين وإحداث نهضة تربوية.

ولذلك، يضيف السيد الأصفر، تم تنظيم مباراة هذه السنة وفق شروط جديدة من أجل انتقاء مدرسين يساهمون في جودة المنظومة والنهوض بمهنة التدريس، مع تشبعهم بهوية مهنية متميزة تساعد على نجاح المدرسة المغربية.

تجدر الإشارة إلى أنه على المستوى الوطني، شرع 15 ألف مترشح ناجح في مباراة توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية لمهن التربية والتكوين (دورة دجنبر 2021)، اليوم الاثنين، في تكوين تأهيلي لمدة سنتين في أفق ممارستهم لمهنة التدريس.

ويتعلق الأمر بـ 7700 مدرسا بسلك التعليم الابتدائي و7300 بسلك التعليم الثانوي، التحقوا بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بمجموع التراب الوطني.

وكان السيد بنموسى أكد، في كلمة بالمناسبة من مقر الوزارة بالرباط، على نبل المهمة المنوطة بنساء ورجال التعليم، مشيدا بالجهود المبذولة من طرف جميع المتدخلين في القطاع لضمان نجاح جميع مراحل هذا الاستحقاق الوطني الهام.

وأبرز السيد بنموسى، وفق بلاغ للوزارة، أن الإجراءات التنظيمية الجديدة المعتمدة في هذه المباراة مكنت “من تحسين موثوقية النتائج وتعزيز الشفافية وضمان تكافؤ الفرص بين المترشحات والمترشحين واعتماد مبدأ التميُز والتفوق لانتقاء أجود الكفاءات العلمية والمعرفية والمهنية”.