كلميم: دورة تكوينية جهوية حول التوحد لفائدة أطر التدريس المشرفة على قاعة الموارد للتأهيل والدعم بالمؤسسات التعليمية بجهة كلميم ادنون

كلميم / نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، يومي السبت والأحد، دورة تكوينية جهوية حول التوحد ، لفائدة 23 من أطر التدريس المشرفين على قاعة الموارد للتأهيل والدعم بالمؤسسات التعليمية التابعة للمديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية (كلميم، سيدي إفني، طانطان، أسا الزاك).

وأكد مدير الأكاديمية، عبدالعاطي الاصفر، في كلمة افتتاحية، أن تنظيم هذه الدورة التكوينية يأتي في إطار تنزيل مشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وأهداف خارطة الطريق للإصلاح 2022-2026.

وأشار إلى أن الأكاديمية تسعى من خلال هذا التكوين إلى الوقوف على خصائص التوحد وسيرورة التشخيص، وكذا كيفية التكفل من خلال تقنيات تحليل السلوك التطبيقي، داعيا المشاركين في هذا التكوين إلى أهمية استثمار مخرجات هذا اللقاء التكويني بما ينعكس إيجابا على فئة التلاميذ الذين يعانون من التوحد في اكتساب المعارف والمهارات التي تخول لهم النجاح في مسارهم الدراسي والمهني.

وتمحورت هذه الدورة التكوينية، التي أطرها كلا من ابراهيم عفيف، مفتش تربوي متخصص، منسق إقليمي للتربية الدامجة على بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني، و مصطفى أملو، خريج برنامج “رفيق” الخاص بتأهيل ومواكبة الأشخاص ذوي اضطراب التوحد، حول مواضيع منها خصائص وأدوار قاعة الموارد للتأهيل والدعم، وخصائص التوحد وسيرورة التشخيص والتكفل، إضافة إلى علم تحليل السلوك التطبيقي وآليات التعلم والتدخل.