كلميم : دورة تكوينية حول تقنيات تربية وتثمين الحلزون

نظمت المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية لكلميم واد نون وجمعية (عائشة للتنمية عن قرب والاهتمام بالبيئة) بقرية “أم إفيس” بجماعة القصابي بكلميم، مؤخرا، دورة تكوينية حول تقنيات تربية وتثمين الحلزون، لفائدة نساء وشباب فاعلين في المجال الفلاحي.

وأكد محمد مصطفى بنداود، رئيس الجمعية، أن الغاية من هذه الدورة، هو التعريف بأهمية الحلزون كنشاط مهم من الأنشطة المدرة للدخل، وتسليط الضوء على كيفية عيشه وتكاثره ونموه وطرق تربيته.

وأبرز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الاهتمام بتربية الحلزون ينبع من كون عملية تجميعه، التي تتم في الغالب أثناء فترات توالده، تؤثر بشكل كبير على استدامة تكاثره ، الأمر الذي دفع عدة فعاليات، منذ سنتين، الى تربية الحلزون تربية عصرية داخل حضائر خاصة وفق معايير علمية مضبوطة.

ويأتي اهتمام الجمعية بتربية الحلزون، لانخراطها في خلق أنشطة مدرة للدخل لها علاقة بالبيئة والزراعة، لهذا يوضح، تعمل على خلق مشاريع في هذا المجال تساهم في تنمية العالم القروي وخلق موارد إضافية مدرة للدخل، وكذا تنشيط السياحة الريفية أو السياحة الواحاتية.

وفي هذا السياق أشار الى أن الجمعية تفكر حاليا في خلق مشروع يهم تربية “الفطر” كمشروع لا يتطلب كثيرا من المياه ، هذا فضلا عن أنه سيساهم في الرفع من مداخيل المزارعين.

وتسعى الجمعية، التي تشتغل على محاور البيئة والتطوع الدولي والتكوين وعلى الأنشطة المدرة للدخل، الى المساهمة في تحقيق تنمية مستدامة بالمنطقة والتوعية البيئية و التفاعل مع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والمناخية والبيئية، وتحديد وتنفيذ مشاريع محلية توفر أنشطة مدرة للدخل وتمكن من التشغيل الذاتي.

وتشتغل الجمعية على رؤية ترتكز بالخصوص، على التنمية المستدامة بالواحات عبر تشجيع الفلاحة الأسرية وتطوير الزراعة الإيكولوجية بتقنيات حديثة (أشجار الخروب والصبار والزيتون والأركان) وتشجيع السياحة الإيكولوجية.