كلميم .. رفع اللواء الأخضر بمدرسة 3 مارس الابتدائية

كلميم – نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، الأربعاء، حفلا جهويا تم خلاله رفع اللواء الأخضر الدولي بمدرسة 03 مارس الابتدائية بكلميم، وتتويج المدارس الإيكولوجية الفائزة بالشواهد البرونزية برسم السنة الدراسية 2020 – 2021 ، وذلك في إطار الشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة خاصة الشق المتعلق ب”برنامج المدارس الإيكولوجية”.

وقد جرى تسليم ورفع اللواء الأخضر بمدرسة 03 مارس الابتدائية بالمديرية الاقليمية للتعليم بكلميم خلال حفل نظم تحت شعار “المدرسة في صلب البيئة”.

وقالت منى بلبكري المسؤولة عن المدارس الايكولوجية في مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه وبالإضافة الى مؤسسة 03 مارس المتوجة باللواء الأخضر حصلت مجموعة مدارس لبيار من المديرية الإقليمية لكلميم بالشهادة البرونزية. كما توجت مؤسسات تعليمية أخرى بالمديرية الاقليمية لسيدي افني.

وأضافت أن مؤسسة 03 مارس، توجت هذه السنة باللواء الأخضر لمحافظتها على المنهجية التدرجية ل”برنامج المدارس الإيكولوجية” حيث سبق لها وأن حصلت على الشهادة البرونزية ، موضحة أن هذه المؤسسة اتبعت منهجية البرنامج التي ترتكز على سبعة مراحل من تكوين لجنة التتبع والتشخيص البيئى ووضع خطة العمل وصولا الى الرمز الايكولوجي.

وسجلت السيدة بلبكريم ترسخ السلوكيات البيئة الجيدة ومفاهيم التنمية المستدامة في سلوكيات التلاميذ، حيث لم تعد هذه السلوكيات تقتصر على المدرسة بل نقلها هؤلاء الى أسرهم والى أقرانهم في المدارس الأخرى.

من جهته قال مبارك بن الشرع، مدير المدرسة، إن التتويج جاء بعد اشتغال المؤسسة على المحاور الثلاثة الأساسية ضمن البرنامج الطوعي للمدارس الايكولوجية وحرصها على ترشيد استهلاك الماء والطاقة والتدبير الجيد للنفايات بفضل الجهود التي التزمت بها، لا سيما تلك التي قوم بها النادي البيئي والأطر التربوية والادارية وتلاميذ المؤسسة والجمعيات الشريكة في سبيل ترسيخ قيم البيئة المستدامة.

وتطمح المؤسسة، يضيف، بعد حصولها سنة 2019 على الشهادة البرونزية وهذا الموسم على اللواء الأخضر ، أن تكون مؤسسة مرجعية في المفاهيم البيئية.
ويعد برنامج “المدارس الإيكولوجية” أحد برامج المؤسسة الدولية للتربية البيئية (FEE)، الذي تم اعتماده بالمغرب منذ سنة 2006، من خلال مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء.

ويهدف البرنامج إلى نشر الوعي، وإشاعة قيم وسلوكيات للمحافظة المستدامة على البيئة من خلال تكوين جيل مسؤول بيئيا، ومؤمن بقيم التنمية المستدامة.