كلميم .. مهرجان خطابي بمناسبة الذكرى 65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة

كلميم – نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، اليوم الاثنين بكلميم، مهرجانا خطابيا بمناسبة تخليد الذكرى ال 65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة.

وأكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، في كلمة بالمناسبة، أن الاحتفاء بالذكرى 65 لانطلاق أولى عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة، هو مناسبة لاستحضار إسهامات ونضالات وبطولات الكفاح الوطني في مواجهة الاستعمار الأجنبي.

واستعرض السيد الكثيري مختلف مراحل هذا الكفاح الوطني، مبرزا أنه منذ منتصف القرن الثامن عشر برزت مطامع القوى الأوروبية في السيطرة على المجال الصحراوي المغربي وخاصة المحاولات الانجليزية والإسبانية والفرنسية.

وأشار الى أن الأقاليم الجنوبية، وطيلة مراحل الكفاح الوطني، لم تكن غائبة عن الإسهام بدورها في ملحمة الاستقلال بل خاض أبناء القبائل الصحراوية والمجاهدون الوافدون من كافة الجهات، غمار المعارك الخالدة والبطولية على امتداد ربوع واد نون والساقية الحمراء ووادي الذهب .

ومن هذه المعارك البطولية، يضيف السيد الكثيري ، معارك ضد القوات الاستعمارية الفرنسية (أم العشار – مركالة – السويحات – الرغيوة – وادي الصفا) سنتي 1956 و 1957 ، ومعارك ضد القوات الاستعمارية الإسبانية (الدشيرة – بوجدور – أيت باعمران) على التوالي سنوات 1958 و1959 و1957.

كما استحضر الدور البارز والمشاركة المتميزة لأبناء إقليم كلميم في كل مراحل الكفاح الوطني ضد الاحتلال الأجنبي خاصة وأن حاضرة كلميم “القلعة الشامخة وموئل النضال والجهاد”، كانت مركزا لقيادة جيش التحرير بالجنوب المغربي.

وتم، بالمناسبة، تكريم ثلة من أعضاء أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم كلميم، وتسليم إعانات مالية لفائدة عدد من قدماء المقاومين وأرامل المتوفين منهم، تهم دعم إحداث مشروع اقتصادي، وواجب العزاء لأرامل المقاومين، وإعانات تتعلق بالإسعاف الاجتماعي.

إثر ذلك، قام المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بزيارة تفقدية للمقر الجديد لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكلميم، المنجز على مساحة 535 متر مربع، والتي اطلع خلالها على مختلف مرافق هذا الفضاء (قاعة متعدد الاختصاصات، قاعة للعرض المتحفي، خزانة، قاعة للمطالعة).