كلميم وادنون.. اتفاقية لإحداث مسارات ومسالك دراسية مندمجة “رياضة ودراسة ”

كلميم – تم أمس الجمعة بكلميم، التوقيع بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة –قطاع الشباب والرياضة بجهة كلميم وادنون، التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون تروم إحداث مسارات ومسالك دراسية مندمجة “رياضة ودراسة ”على صعيد الجهة.

وتروم الاتفاقية، حسب بلاغ للأكاديمية، إحداث بنيات تربوية دراسية لمسارات ومسالك “رياضة ودراسة” وتوفير الوسائل المادية واللوجستية الضرورية وكذا الموارد البشرية المؤهلة لتنفيذ البرنامج البيداغوجي والرياضي بهذه البنيات المحدثة.

وتندرج هذه الاتفاقية، التي وقعها عن الأكاديمية مديرها، مولاي عبد العاطي الاصفر، وعن المديرية الجهوية للشباب والرياضة مديرها، عبد المجيد ايت الهموري، في سياق مواصلة الأجرأة الميدانية لمشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 في المحور الثاني المتعلق بالارتقاء بجودة التربية والتكوين لاسيما المشروع رقم 11 الخاص بالارتقاء بالرياضة المدرسية.

وأكدد مدير الأكاديمية بالمناسبة أن الاتفاقية تأتي أيضا في إطار تنفيذ مقتضيات الدورية المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الشباب والرياضة رقم 013.21 بتاريخ 29 يناير 2021.

وأبرز أن من بين أهداف الاتفاقية تمكين المتعلمات والمتعلمين الرياضيين(ات) الموهوبين(ات) المنتمين(ات) والممارسين(ات) بالأندية الرياضية، والذين يتابعون دراستهم بسلكي الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي بجهة كلميم وادنون، من الاستفادة من تكوين رياضي ومعرفي متكامل ومندمج ومتوازن، يتيح إمكانية الجمع بين تطوير مهارتهم الرياضية وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم البدنية من جهة، وتمكينهم من اكتساب المعارف العلمية واللغوية والثقافية الضرورية من جهة أخرى، وذلك من خلال ملاءمة الزمن المخصص للدراسة والزمن المخصص للتكوين الرياضي.