كلميم وادنون.. ورشات حول تنمية قدرات فرق الموسيقى الحسانية بالجهة

كلميم – انطلقت اليوم الخميس بدار الثقافة بكلميم، ورشة حول تأهيل وتنمية قدرات العازفين ضمن الفرق الموسيقية الحسانية بالإقليم، تنظمها المديرية الجهوية للثقافة بكلميم وادنون بشراكة مع مجلس جهة كلميم وادنون وبتنسيق مع ولاية الجهة.
وتأتي هذه الورشة، التي تندرج في إطار تفعيل مقتضيات المكون الثقافي من عقد برنامج التنمية المندمجة لجهة كلميم واد نون، وأيضا برنامج تأهيل وتثمين الموسيقى الحسانية، ضمن ورشات يستفيد منها 33 فرقة في مجال الموسيقى الحسانية بالجهة، منها 25 مجموعة بإقليم كلميم (6-8 ماي)، وثمان فرق بإقليم طانطان ستستفيد من هذه الورشة يوم 9 ماي.
وتهدف هذه الورشات ، بحسب المنظمين، إلى الرفع من قدرات الفنان الموسيقي الحساني، والتعرف على كل مستجد في تعامل العازف الموسيقي مع الآلة المصاحبة له (قيثارة، تيدنيت، أورغ، الربابي).
ويشرف على تأطير هذه الوشات لجنة تضم مهتمين وخبراء في الموسيقى الحسانية ، ويتعلق الأمر بمحمد الأمين ماء العينين، رئيس اتحاد الشعراء والأدباء الحسانيين بالجهات الجنوبية الثلاث للمملكة، وابراهيم الغزال، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان، و فؤاد الشعري، موسيقي وملحن ، وسيدي أحمد بن عبيدة، عازف وفنان.
ويسعى أعضاء اللجنة خلال هذه الورشات، إلى تقييم أداء الفرق الموسيقية والوقوف على طريقة الغناء والعزف على الآلات النغمية وكيفية التعامل، وكذا ضبط عملية انتقال العازف بين المقامات الموسيقية .
وأكد المدير الجهوي للثقافة، الطالب بويا العتيق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الورشات تدخل في إطار تثمين الموسيقى الحسانية بالجهة والرفع من مستوى أداء العازفين ضمن الفرق الموسيقية على اعتبار أن الكثير من هؤلاء العازفين هم هواة، مضيفا أن هذه الورشات فرصة لصقل طرق العزف وتحسين الأداء خاصة وأن الموسيقى الحسانية وآلاتها لها خصوصيات دقيقة يتعين ضبطها .
من جهته، أبرز محمد الأمين ماء العينين، أهمية هذه الورشة التي تروم تثمين التراث الحساني ، مضيفا أن الفرقة الموسيقية الحسانية هي في حاجة ماسة لمثل هذه الورشات واللقاءات من أجل تقييم الوضع العام لهذا النوع من الموسيقى بجهة كلميم وادنون .
وأشار إلى أن الورشة مناسبة للاستماع للعازفين وتقييم أدائهم من خلال الوقوف على طريقة الغناء والعزف على الآلة وكيفية التعامل معها، وطريقة اختيار النغمات والانتقال بين المقامات الموسيقية، فضلا عن تزويد هذه الفرق بنصائح وتوجيهات وأفكار من أجل تطوير المنتوج والمحافظة عليه .