كلميم واد نون .. 1320 هكتار لتنمية مشاريع تربية الأحياء البحرية (وكالة)

كلميم – أكدت الوكالة الوطنية لتنمية وتربية الأحياء البحرية أنه وفي إطار خطتها لتنمية تربية هذه الأحياء تم تخصيص مساحة 1320 هكتارا لتنميـة مشـاريع تربيـة هذه الأحياء بجهة كلميم واد نون.

وبحسب ملف صحفي تم تعميمه خلال زيارة ميدانية لسيدي إفني، مؤخرا ، للإطلاع على النظام البيئي الذي سيحتضن “مشروع دعم تطوير مهن تربية الأحياء البحرية في المغرب” فإنه وبالإضافة إلى الموارد السمكية الغنيـة، فـإن خطـة تنميـة تربيـة الأحيـاء البحريـة التـي أنجزتهـا الوكالـة فـي هـذه الجهـة، والتي خصصـت مساحة 1320 هكتارا لتنمية مشـاريع تربية الأحيـاء البحريـة، تعـد بإمكانـات كبيـرة فـي مجـال تربيـة هذه الأحياء، وخاصة الأسـماك والمحار، لتبلـغ طاقتهـا الإنتاجية 43 ألـف طـن باسـتثمارات إجماليـة قدرهـا 1000 مليـون درهم و 1200 فرصة عمل مباشرة مستحدثة.

وتتوفر جهة كلميم واد نون، وفق ذات المصدر، حاليا على مساحة 850 هكتارا، موزعة على 48 وحدة إنتاج مخصصة لتنفيـذ مشاريع تربية الأحياء البحرية.

وتتوزع هذه الوحدات على 35 وحدة إنتاج تبلغ مساحة كل منها 15 هكتار مخصصة لتربية المحار، و13 وحدة إنتاج مساحة كل منها 25 هكتارا مخصصة لتربية الأسماك.

وفي إطار متصل قام وفد يتكون من مديرة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، السيدة مجيدة معروف، وسفيرة النرويج بالمغرب، السيدة ميريث نيغارد، وممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالمغرب (الفاو) ،السيدة فلورونس رول، مؤخرا، بزيارة ميدانية للنظام البيئي الذي سيحتضن “مشروع دعم تطوير مهن تربية الأحياء البحرية في المغرب” الذي يروم إقامـة محطـة للعرض والتكويـن فـي مجـال إنتـاج الأسـماك والمحار على طول سـواحل سـيدي إفني بالإضافة الى تكوين المؤطرين والعاملين والتقنيين في مجال تربية الاحياء البحرية من أجل توفير المؤهلات اللازمة والملائمة لمتطلبات القطاع وخلق فرص عمل جديدة للشباب وبالتالي تثبيط حركة الهجرة.

ويندرج مشروع دعم تطوير مهن تربية الأحياء البحرية، ” الأول من نوعه في المغرب”، في إطار التعاون بين مديرية الصيد البحري التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحيـاء البحرية ومنظمــة (الفاو)، وبتمويل مشـترك مــن حكومتي النرويج وهولندا بمبلغ يصل إلى 2.5 مليـون دولار.

ويندرج كذلك في إطار الجهـود التـي يبذلها المغرب في قطاعي الصيد وتربية الأحياء البحرية تماشيا مع استراتيجية “أليوتيـس” لتنمية الثروة السمكية وتربية الأحياء البحرية.