كوفيد-19..إطلاق حزمة من المشاريع الاجتماعية لفائدة فئات في وضعية صعبة بآسا الزاك

كلميم – تم مؤخرا بمدينة أسا (إقليم أسا الزاك) إطلاق مجموعة من المشاريع الاجتماعية الموجهة لمساعدة فئات في وضعية هشاشة أو في وضعيات صعبة بالإقليم في إطار الإجراءات الرامية للتخفيف من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا.

وتنحز هذه المشاريع، التي أشرف على إطلاقها عامل الإقليم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبشراكة مع عدة فاعلين، في إطار برنامجين هما برنامج دعم الأشخاص في وضعية هشاشة وبرنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة.

ويشمل البرنامج الأول (برنامج دعم الأشخاص في وضعية هشاشة) سلة من الخدمات الموجهة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة مركبة و عميقة و الأشخاص كبار السن طريحي الفراش الذين سيستفيدون من “عدة صحية ” تشتمل على مجموعة من المستلزمات الشبه الطبية و الصحية للعلاجات المنزلية.

ويستهدف البرنامج، الذي ينجز بشراكة مع جمعية الوحدة للأشخاص المعاقين بآسا، ما مجموعه 230 مستفيدا منهم 160 مسنا و 70 في وضعية إعاقة مركبة عميقة.

كما يتم في إطار البرنامج ذاته تنفيذ مشروع الدعم الغذائي المباشر لفائدة مرضى القصور الكلوي و المتسولين و المتسولات و النساء في وضعية هشاشة و في وضعية صعبة.

ويشتمل المشروع ، الذي يستهدف 639 مستفيدا ومستفيدة وينجز بشراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني و جمعية (بسمة للهشاشة و التنمية الإجتماعية)، على قفة من المواد الغذائية العينية المباشرة.

كما تتضمن حزمة المشاريع التي تم البدء في تنفيذها في إطار برنامج دعم الأشخاص في وضعية هشاشة دعم المرضى من الاشخاص المعوزين و المحتاجين (حوالي 400 مستفيد على مدى شهرين) بمجموعة من الأدوية الضرورية و الأساسية للحالات المرضية المزمنة و التي ستوضع بالمراكز الصحية بالإقليم ، و كذا مجموعة من تجهيزات قياس نسبة السكر في الدم لفائدة مرضى السكري بالوسط القروي ، و ذلك بشراكة مع المندوبية الإقليمية للصحة و جمعية (صحتي) إقليم آسا الزاك.

بدوره، يقدم برنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة سلة من الخدمات الموجهة للطفولة المبكرة و الأمهات المرضعات. وفي إطار هذا البرنامج سيتم توفير حقيبة تربوية صحية تشمل مختلف الحاجيات الأساسية للنظافة و الشروط الصحية للطفل بالبيت إضافة إلى لعبة تربوية ، وسيستفيد من هذا البرنامج أزيد من 1200 طفل من اطفال التعليم الأولي بالإقليم .

وينجز هذا المشروع الذي يروم مواكبة أطفال التعليم الأولي بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و المجلس الإقليمي لاسا الزاك و بمساهمة من المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي و بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بآسا الزاك و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و المديرية الإقليمية للثقافة و الشباب و الرياضة – قطاع الشباب و الرياضة.

كما سيتم، من ناحية أخرى، توفير عدة من الحاجيات الصحية للحفاظ على صحة 107 من النساء المرضعات اللائي وضعن خلال أشهر يناير وفبراير ومارس 2020 و سلامة رضعهن بالإضافة إلى مجموعة من المكملات الغذائية الأساسية و الصحية . وينجز هذا المشروع الذي يروم العناية بالنساء المرضعات وأطفالهن بتنسيق و شراكة مع المندوبية الإقليمية للصحة و المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني.