نائب برلماني أوروبي يشيد بالدينامية التنموية التي تشهدها جهة كلميم وادنون

كلميم / أشاد النائب البرلماني الأوروبي، طوماس زديخوفسكي، اليوم السبت بكلميم، خلال زيارة لجهة كلميم وادنون ، بالدينامية التنموية التي تشهدها هذه الجهة .

وتهدف هذه الزيارة التي تمتد على مدى يومين، إلى التعريف بالجهة وما تزخر به من مؤهلات، وكذا إبراز مختلف المشاريع الاستثمارية المنجزة وتلك في طور الإنجاز والمبرمجة.

وقال السيد زديخوفسكي، في تصريح للصحافة عقب لقاء أجراه مع مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة كلميم وادنون، مراد كاينة، إن الهدف من هذه الزيارة هو الوقوف على مدى التقدم المحرز في مجال التنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، “وهو ما عاينته على أرض الواقع”، مضيفا “سأقوم ، من موقعي، باستعراض هذه الدينامية التنموية في الاتحاد الأوروبي” .

وأضاف ديخوفسكي ، وهو نائب رئيس لجنة مراقبة المالية بالبرلمان الأوروبي ، من جمهورية التشيك، ” نتحدث باستمرار حول شركائنا الاستراتيجيين في الاتحاد الأوروبي، والمغرب هو واحد من أفضل هؤلاء الشركاء بمنطقة شمال إفريقيا”، مشيرا إلى أن ما ينعم به المغرب من أمن واستقرار يساهم في توفير مناخ الأعمال .

ودعا ديخوفسكي ، وهو أيضا نائب رئيس لجنة التشغيل والشؤون الاجتماعية بالبرلمان الأوروبي ، إلى جلب مزيد من الاستثمارات لجهة كلميم وادنون، مشددا على أهمية أن يكون التعاون مستقرا مع أوروبا وخاصة دول غرب ووسط أوروبا.

من جهتها، أكدت النائبة البرلمانية عن جهة كلميم وادنون، رئيسة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، نادية بوعيدة ، في تصريح مماثل، أن هذا اللقاء شكل فرصة بالنسبة للسيد زديخوفسكي للتعرف على الجهة وما تحقق من مكتسبات اقتصادية واجتماعية وسياسية، والوقوف على مختلف البرامج والمشاريع الكبرى في عدة مجالات منها الهيدروجين الأخضر.

وأضافت أن هذا اللقاء كان أيضا فرصة للتعرف على ما شهدته الأقاليم الصحراوية من مكتسبات اقتصادية واجتماعية وسياسية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وكذا مناسبة لتعزيز الشراكة والتعاون متعدد الأطراف بين المغرب والاتحاد الأوروبي ، وكذا التعاون الثنائي مع جمهورية التشيك.

من جانبه، أكد أمين التايب، رئيس قسم اليقظة والتخطيط بالمركز الجهوي للاستثمار، أن هذا اللقاء كان مناسبة لإبراز المؤهلات التي تزخر بها الجهة من حيث الاستثمارات وخاصة في مجال الطاقات المتجددة، والاقتصاد الأخضر، مضيفا أن هذا اللقاء شكل فرصة لتمتين العلاقات الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وتم خلال هذا اللقاء ، تقديم لمحة حول جهة كلميم وادنون والمؤهلات التي تزخر بها (فلاحة، طبيعة، صيد بحري، شواطئ، ..)، وكذا عدد من المشاريع الاستثمارية الكبرى في عدة قطاعات كالطاقات المتجددة والاقتصاد الأخضر ومحطات تحلية مياه البحر .

كما عقد السيد ديخوفسكي مرفوقا بالسيدة بوعيدة، لقاء مع رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لكلميم وادنون، ابراهيم لغزال، بمقر اللجنة، قدم خلاله السيد لغزال لمحة عن مهام هذه اللجنة وعملها، وكذا دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، مستعرضا مراحل انتقال هذا المجلس من مؤسسة استشارية إلى مؤسسة وطنية تتمتع بالاستقلالية.

كما أشار إلى أهمية المجلس الوطني ضمن المؤسسات الدولية لحقوق الإنسان، وما يتوفر عليه من خبراء دوليين في الآليات الدولية لحقوق الإنسان، مبرزا تجربة المغرب الرائدة في مجال الحقيقة والإنصاف من خلال هيئة الإنصاف والمصالحة .